أخبار العائلة العربية في المهجرالاخباراوربي

اتفاق بين المغرب والاتحاد الأوروبي لمكافحة تهريب البشر بعد حادثة مليلية المؤلمة..

#الشبكة_مباشر_بروكسل

وقعت الحكومة المغربية اتفاقا مع الاتحاد الأوروبي أمس الأول الجمعة، على تعزيز التعاون في مكافحة عمليات تهريب البشر، وذلك بعد كارثة مليلية التي أدت لمقتل 23 مهاجرا على الأقل خلال محاولة عبور جماعي للحدود من المغرب إلى جيب مليلية الإسباني المجاور .

جاء ذلك في إعلان مشترك للمغرب وإسبانيا بعد أن التقى وزير الداخلية الإسباني، فرناندو جراندي مارلاسكا، ومفوضة الاتحاد الأوروبي للشؤون الداخلية، إيلفا جوهانسون، مع وزير الداخلية المغربي، عبد الوافي لفتيت في الرباط.

وذكر البيان أن المسؤولين ناقشوا في اجتماعهم سبل التصدي لما قالوا إنها “استراتيجيات جديدة” يستخدمها المهاجرون الراغبون في الوصول إلى الأراضي الأوروبية.

وقال البيان إن الاتفاقية ستشمل دعم عمليات إدارة الحدود وتعزيز التعاون بين شرطة البلدين، بما في ذلك التحقيقات المشتركة، وتعزيز التعاون مع وكالات الاتحاد الأوروبي.

ونقل “جوهانسون” قولها : “المغرب شريك استراتيجي ملتزم للاتحاد الأوروبي في ما يتعلق بإدارة الهجرة بطريقة منظمة. ونحن على استعداد لتعميق تعاوننا‭‭”‬‬‬‬.

وكان نحو ألفي مهاجر قد اقتحموا الحدود مع مليلية في 24 يونيو / حزيران الماضي أدى لاندلاع مناوشات عنيفة لمدة ساعتين مع قوات الأمن المغربية وحرس الحدود الإسباني، وانتهت بمقتل 23 مهاجرا من جنسيات أفريقية جنوب الصحراء.

ورغم ذلك، تمكن نحو 100 شخص في نهاية المطاف من عبور الحدود البرية الوحيدة لأوروبا مع أفريقيا. لكن لقطات مروعة أظهرت عشرات المهاجرين بين قتيل وجريح في وقت لاحق وقد تكدسوا بجانب سياج حدودي مغربي.

وزعمت السلطات المغربية أن عددا من المهاجرين لقى حتفه في حادثة تدافع بينما سقط آخرون أثناء تسلق السياج.

لكن منظمات محلية لحقوق الإنسان قالت إن هناك مصابين تركوا لساعات من دون علاج طبي، مما أدى إلى ارتفاع عدد القتلى.

وبعد الحادثة، اتهم رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانتشيث عصابات التهريب بتنظيم الهجوم وشكر قوات الأمن المغربية على مساعدتها في ضبط الحدود.

وجدد ممثلو إسبانيا والاتحاد الأوروبي الجمعة شكرهم للمغرب، لكنهم وصفوا أيضا ما حدث بأنه “مؤلم” وأعربوا عن أسفهم لسقوط قتلى.

وسبق أن دعت الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية معنية بحقوق الإنسان إلى إجراء تحقيق مستقل في الاشتباكات، وفتح المدعي العام في المغرب “تحقيقا مستقلا” في الحادثة.

كما أعلنت السلطات الإسبانية، عن فتح تحقيق في ملابسات مقتل المهاجرين على سياج ميليلة.

اقرأ أيضا: السلطات الإسبانية تفتح تحقيقا في مقتل عشرات المهاجرين قرب مليلية

وقال مكتب المدّعي العام الإسباني في 30 يونيو/ حزيران الماضي إنه “طلب فتح تحقيق لتسليط الضوء على ما حدث” بعد ساعات من مطالبة الأمم المتحدة بإجراء تحقيق مستقل في هذه الحادثة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى