الاخباراوربي

جنازة القرن في لندن للملكة إليزايث الثانية بحضور العديد من قادة العالم … تعرف لماذا كسر عصا على جثمان الملكة؟

#الشبكة_مباشر_لندن

أقيمت في العاصمة البريطانية لندن اليوم مراسم تشييع جثمان الملكة الراحلة إليزابيث الثانية من كنيسة “ويستمنستر آبي” بحضور الملك تشارلز الثالث وأعضاء الأسرة المالكة، ومئات من قادة العالم والمسؤولين، لحضور القداس.

كما شارك مئات آلاف الأشخاص المحتشدين في شوارع لندن، وسط إجراءات أمنية ضخمة غير مسبوقة في المملكة المتحدة.

ونقل نعش الملكة إليزابيث الثانية من الكنيسة إلى قوس ولينغتون، ليُنقل بعدها إلى مقابر ويندسور حيث ستدفن لاحقا بجوار الأمير فيليب، الذي جمعها به زواج دام 73 عاما.

وسيمثل ذلك نهاية فترة الحداد في أنحاء بريطانيا، على الرغم من أن حداد الأسرة المالكة سيستمر 7 أيام أخرى بعد التشييع.

زعماء العالم العربي يحضرون الجنازة
اهتم زعماء وقادة العالم بنشر خبر تعزية الملك تشارلز الثالث والاشتراك في مراسم تشييع جثمان الملكة إليزابيث الثانية عبر حساباتهم الرسمية.

نشر البلاط الملكي في بروكسل
جانب من مشاركة الملك فيلين و الملكة ماتيلد في التشيع جثمان الملكة الراحلة إليزابيث الثانية

إذ كتب الشيخ محمد بن راشد حاكم دبي ورئيس مجلس الوزراء في الإمارات عبر حسابه على تويتر تعزيته للملك تشارلز الثالث ووصوله لندن للاشتراك في مراسم تشييع جثمان الملكة إليزابيث.

كما نشر الحساب الرسمي للديوان الملكي الهاشمي في الأردن تغريدة خاصة عن مشاركة الملك عبد الله والملكة رانيا في مراسم جنازة الملكة إليزابيث الثانية.

من جهته أعلن حساب رئاسة الوزراء المصرية عن تعزية رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي للملك تشارلز الثالث.

ونشر الديوان القطري تغريدة رسمية أكد فيها حضور تميم بن حمد بن خليفة مراسم الاستقبال الذي أقامه الملك تشارلز الثالث.

كما أعلنت الخارجية المغربية وصول الأمير مولاي رشيد إلى لندن لتمثيل الملك محمد السادس في الجنازة الرسمية للملكة إليزابيث الثانية.

كسر العصا

بعد أن وري جثمان الملكة البريطانية الراحلة إليزابيث الثانية الثرى بالضريح الملكي في كنيسة جورج الخامس في قصر “وندسور”، مساء الاثنين، أثار مشهد كسر العصا فوق النعش تساؤلات عدة.

وشهدت المراسم الجنائزية الرسمية المهيبة بعض التقاليد الفريدة للملكية البريطانية منها عزف مقطوعتين كلاسيكيتين من ألحان الموسيقار يوهان سباستيان باخ، كما قام كبير أمناء البلاط الملكي اللورد تشامبرلين بكسر عصا فوق نعش الملكة الراحلة.

ويعرف هذ التقليد باسم “كسر العصا”، وهو إشارة رمزية على نهاية خدمة كبير أمناء البلاط الملكي، وبعد كسر العصا وانتهاء خدمة اللورد الحالي سيعين الملك تشارلز حسب الأصول لورداً جديداً خاصاً به وسيحصل على عصا جديدة في المنصب.

رمزية العصا

العصا معروفة باسم “عصا المكتب” كانت في الزمن الغابر تستخدم لتأديب رجال البلاط إذا كانوا مشاغبين للغاية.
يعد الكسر الرمزي لهذه العصا جزءاً تقليدياً من جنازة كل ملك، لكنها ستكون المرة الأولى التي يشهد فيها الجمهور هذا الفعل منذ عام 1952 أثناء جنازة الملك جورج السادس.
في نهاية المراسم التي ترأسها رئيس أساقفة كانتربري، أبعد المسؤول عن المجوهرات الملكية التاج والكرة الملكية والصولجان من أعلى التابوت، وبهذا انفصلت الملكة عن تاجها للمرة الأخيرة.

يذكر أن المراسم حضرها نحو ألفي شخص بحضور سياسي غير مسبوق، بينهم الرئيس الأميركي جو بايدن وإمبراطور اليابان ناروهيتو ونائب الرئيس الصيني وانغ كيشان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى