أدب وفن

رقَصت على وَهَنِ البلادِ كلابُها…. جهاد المثناني القيروان / تونس

الشبكة مباشر

رقَصت على وَهَنِ البلادِ كلابُها
…………….

انظُر إلى الأشواقِ كَيف أقُودُها
صَوْبَ الخرائطِ كَيْ تضيعَ حُدودُها

فالطّينُ سَهـوًا صُلصِلت أحزانُـه
والأرضُ مَـادَت هَل يفيدُ شرُودُها

ذي الأرضُ ثَكلى هل رأيتُم حزنها
ذي الأرضُ ثَكلى والجراحُ تَسودُها

يا أيّها الماشونَ فَوقَ جِـراحِنا
الارضُ بكرٌ غُصنُ بانٍ عُـودُها

لا تستبيحُوا ماءَها في غَفلةٍ
إنّـا غيومٌ إذْ تـخونُ رعُـودُها

إنّا السنابلُ في مواسمِ قَحطِها
سَبعٌ سِمانٌ والضّياءُ وُعودُها

كلّ المواسمِ أينعَت بِشِتائنا
إنَّ المواسمَ لاَ يطولُ جُحودُها

لا تُطفئوا شَمسًا نَـمَت في حقلِنَا
فالشمسُ شَمسٌ لا يــغُـرّ بُرودُها

رقصت عَلى وَهنِ البلادِ كلابُها
لكِـنّ أرضِي لا تَـموتُ أسُـودُها

جهاد المثناني
القيروان / تونس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى