الاخبارالرياضةدولي

نجمة تنس الطاولة السورية هند زازا البالغة من العمر 12 عاما أصغر لاعب في أولمبياد طوكيو 2020

#الشبكة_مباشر_طوكيو

الوصول إلى الألعاب الأولمبية ليس بالأمر الهين، ناهيك عن أن تصل إلى هذا المكان وأنت في عمر الثانية عشر، ومن سوريا التي مزقتها الحرب، حيث كان العثور على مكان آمن للتدريب والتعامل مع الانقطاع المُتكرر للتيار الكهربائي يُمثل تحدياً.

خلال عُمرها الذي لا يتجاوز 12 عاماً و 204 يوماً، أصبحت هند ظاظا السورية أصغر لاعبة تنس طاولة على الإطلاق تتنافس في الأولمبياد، وفقاً لأولمبياد طوكيو، فهند هي أصغر لاعبة أولمبية في أي رياضة منذ عام 1992، قبل هذا التاريخ تنافست في السباحة جوديت كيس من المجر، التي كانت حينها في الثانية عشرة من عمرها، وشارك أيضاً في رياضة التجديف كارلوس فونت البالغ من العمر 11 عاماً.


هند ظاظا أيضاً هي ثاني لاعبة تنس طاولة فقط من بلدها تتنافس على المستوى الأولمبي.

بدايات هند ظاظا مع تنس الطاولة
بدأت هند ظاظا بلعب تنس الطاولة في الخامسة من عمرها، كانت تسير على خطى أخ أكبر لها. اكتشفها المدرب المحلي، أدهم الجامع، وتبناها لموهبتها. طوال معظم حياة ظاظا كانت سوريا عالقة في الحرب. تدربت في مكان به طاولات قديمة وأرضية خرسانية وانقطاع متكرر للتيار الكهربائي، وفقاً لمنشور الاتحاد الدولي لتنس الطاولة.

في سن الحادية عشرة، تأهلت هند لأولمبياد طوكيو بفوزها على اللبنانية ماريانا ساهاكيان البالغة من العمر 42 عاماً في بطولة غرب آسيا التأهيلية للأولمبياد في الأردن العام الماضي. وقالت إن اللجنة الأولمبية الصينية دعت هند للتدرب في الصين، وهي مركز قوي لتنس الطاولة، بمجرد رفع القيود المفروضة على السفر بسبب انتشار جائحة فيروس كورونا المُستجد.

قالت هند: “على مدى السنوات الخمس الماضية، مررت بالعديد من التجارب المختلفة، خاصة مع الحرب الدائرة في جميع أنحاء البلاد، مع تأجيل الأولمبياد ثم الاستعداد للسفر، كانت الأشياء صعبة للغاية. لكن كان علي أن أقاتل من أجلها”.

خروج هند ظاظا من المنافسة مُبكراً
خرجت هند ظاظا من المنافسة مُبكراً في أولمبياد طوكيو 2020 بعد خسارتها في مباراة الدور التمهيدي. خسرت ظاظا أمام النمساوية ليو جيا البالغة من العمر 39 عاماً في مجموعات متتالية: 4-11 ، 9 – 11 ، 3 – 11 ، 5 – 11. على الرغم من أن ظاظا قد تقدمت 6-2 خلال المباراة الثانية، لكن المخضرمة النمساوية تمكنت من تعويض خسارتها.

قالت ظاظا للصحفيين عقب هزيمتها “كان من الصعب جداً الاستعداد ذهنياً للأولمبياد، لكنني أعتقد أنني تمكنت بطريقة ما من التغلب على هذا، أعتقد أنني قدّمت أفضل ما لدي خلال المباراة”.

وأضافت “في المرة القادمة سأعمل بجد لاجتياز الدور الأول والثاني والثالث لأنني أريد أن ألعب أكثر في هذه المسابقة”.

في الليلة التي سبقت مباراتها، كانت هند حاملة علم سوريا في حفل افتتاح الأولمبياد. وقد عانت من صعوبات في النوم خلال الليلة التي سبقت مباراتها، بسبب تأخر السفر لمدة ست ساعات، ولم يكن هذا تحضيراً جيداً ضد ليو، التي تشارك للمرة السادسة في الأولمبياد.

قالت هند: “كنت آمل أن أفوز في المبارة، وألعب بشكل أفضل، لكنه منافس صعب لذا فهو درس جيد بالنسبة لي، خاصة مع الأولمبياد الأول، سأعمل على ذلك للحصول على نتيجة أفضل في المرة القادمة”.

أثارت هند إعجاب منافستها المخضرمة، بشعرها الطويل الذي كان يرتد كلما تحركت حول الطاولة، ومهاراتها في اللعب، فقالت عنها ليو: “هي موهبة عظيمة ذات إيقاع جيد، تحتاج فقط إلى المزيد من الخبرة”.

كانت هناك بالفعل فجوة كبيرة في الخبرة بين هند وليو، حيث فازت ليو ست مرات باللقب الأوروبي في عام 2005 ، قبل أربع سنوات من ولادة ظاظا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى