أخبار العائلة العربية في المهجرالاخباردولي

20 مليون مشارك من (العراق و 80 دولة) شاركوا هذا العام بمناسبة أربعينية الأمام الحسين في كربلاء العراق و كانت ذروتها أمس الجمعة

#الشبكة_مباشر_كربلاء_أسامة مهدي

فيما دخلت أكبر مناسبة دينية للمسلمين الشيعة في العالم يوم أمس الجمعة ذروتها في كربلاء العراقية، و أُعلن عن مشاركة 20 مليون عراقي وأجنبي بينهم 4 ملايين إيراني من دون تسجيل أي خروقات أمنية.
وقد حشدت الدولة العراقية منذ أيام الألاف من قواتها الأمنية التي انتشرت على الطرق المؤدية الى كربلاء (110 كم جنوب بغداد) بحماية جوية من طيران الجيش والقوة الجوية العراقيتين لتأمين وصول المشاركين في مراسم زيارة أربعينية الإمام الحسين بن علي أبي طالب حيث انتشرت المفارز الطبية والخدمية والأمنية على طول الطرق لتقديم خدماتها للمشاركين.

وأكد اللواء يحي رسول الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي مشاركة أكثر من 20 مليون زائر بإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين في كربلاء هذا العام. وأوضح في تصريحات تابعتها “إيلاف” أن 15 مليون عراقي و5 ملايين من الأجانب من 80 دولة غالبيتهم من الايرانيين شاركوا في الزيارة .

وقال إن زيارة هذا العام تميزت بإنسيابية وسلاسة بحركة الزائرين والعجلات فيما وصلت قطعات أمنية كبيرة إلى كربلاء لتأمين الزيارة حيث تشارك أيضاً أعداد كبيرة من سرايا التموين والنقل التابعة لوزارتي الدفاع والداخلية في نقل الزائرين الى كربلاء وإعادتهم الى مدنهم بعد انتهاء الزيارة غداً السبت حيث ستبقى القوات الأمنية في حالة تأهب بعد الزيارة لتأمين عودة الزائرين.
وأكدت قيادة العمليات المشتركة نجاح الخطة الأمنية الخاصة بتأمين الزيارة الأربعينية حيث تم تأمين توافد الآلاف من المواطنين العراقيين والأجانب منذ حوالى الشهر على مدينة كربلاء لإحياء مراسم الزيارة.

وفاة وإصابة 82 إيرانياً
وشهدت أيام الزيارة وفاة وإصابة حوالى 82 مشاركاً إيرانياً في حوادث مرورية على الطرقات وإصابات بضربات الشمس نتيجة ارتفاع الحرارة حيث قدمت الفرق الصحية المنتشرة على الطرقات الإسعافات العاجلة للمصابين. وكان آخر هذه الإصابات اليوم الجمعة حين أصيب 12 زائراً إيرانياً بحادث سير في محافظة الديوانية الجنوبية.

عودة 1.6 مليون إيراني الى بلدهم
واليوم أكد قائد مقر الأربعين التابع للقيادة العامة للقوات المسلحة الإيرانية عودة 1.6 مليون زائر إيراني من العراق عبر المنافذ البرية والجوية.
وأوضح العميد محمد شرفي أن تدفق الزوار الايرانيين على منافذ البلاد بات يفوق الزوار المتجهين الى كربلاء وخلال الأيام القادمة ستصل العودة الى الذورة.
وأشار إلى أنه بحسب شرطة الجوازات التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة، أكثر من ثلاثة ملايين زائر إيراني توجهوا للعراق لأداء مراسم الأربعين.. منوهاً في تصريحات للإعلام الإيراني الى أن المشاكل التي واجهها الزوار للدخول الى العراق الأسبوع الماضي قد تم احتواءها بالتنسيق مع مسؤولي الجيش العراقي حيث بدأت الحركة تشهد أفضل وضع في انسيابية الدخول والعودة من العراق.

ودعا الزوار الإيرانيين الى تقليل مدة إقامتهم في العراق ليتسنى لحكومته إدارة حشود الزوار خلال هذه المناسبة.
ومن جهتها أعلنت قيادة عمليات بغداد اليوم عن إعادة فتح أغلب الطرق المغلقة لتأمين زائري الأربعينية في جانبي الكرخ والرصافة من العاصمة مؤكدة عدم تسجيل أي خرق أمني خلال خطة تأمين الزائرين.
وقال قائد عمليات بغداد الفريق الركن أحمد سليم أن الساعات المقبلة ستشهد إعادة فتح الطرق المتبقية المتضمنة فقط في أطراف العاصمة.

الكاظمي يتابع الخطط الأمنية
والأربعاء الماضي أشرف رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي فور وصوله الى مدينة كربلاء على تنفيذ الخطط الأمنية والخدمية للمشاركين في مراسم الأربعينية .

وترأس الكاظمي حال وصوله اجتماعاً موسعاً ضم مسؤولي الدوائر والتشكيلات الأمنية والخدمية في المحافظة بحضور عدد من وزراء الوزارات الأمنية والخدمية حيث قال في كلمة له “نقف اليوم من موقع المسؤولية، في توفير كل متطلبات حماية الزائرين، وتقديم الخدمات، وكذلك تقديم أنصع صورة لكرم وضيافة العراقيين لزوار أبي عبد الله الحسين (ع)، والمطلوب منّا كيف نتعاون في توفير أفضل الخدمات لغاية نهاية الزيارة”.
وشدد بالقول “نحن جاهزون لتذليل العقبات في كل ما يخص تسهيل هذه المهمة، لقد وفرنا الأموال رغم غياب الموازنة ووفرنا الجهد الأمني مع وجود تحديات سياسية وأمنية في بغداد وباقي المحافظات”. وأضاف “لدينا تحديات نحوّلها إلى فرص نجاح عن طريق تقييم الأخطاء والتجارب الماضية كي نتلافاها في المستقبل، ونحوّل هذه الزيارة إلى جزء من تراثنا وتأريخنا وتوفير أفضل الخدمات ليس للزائرين فقط إنما للمناطق التي يمر بها الزائرون، في الشوارع، والطرق، وتوفير الكهرباء”.

وتعتبر مناسبة أربعينية الإمام الحسين من أهم المناسبات لدى المسلمين الشيعة إذ يتوافد الملايين من جميع أنحاء العالم إلى مدينة كربلاء حيث مرقد الامام الحسين.
يشار الى أن المسلمين الشيعة يحيون ذكرى الزيارة الأربعينية للإمام الحسين بن علي بن أبي طالب بعد أربعين يوماً على عاشوراء ذكرى مقتل الإمام الحسين مع رهط من أهل بيته وأصحابه في واقعة الطف في العاشر من شهر محرم عام 61 للهجرة الموافق 680 ميلادي حيث تصادف أربعينية هذا العام أمس الجمعة.

المصدر:أيلاف اللندنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى