أدب وفن

“الأسير”….

#الشبكة_مباشر_بغداد _طالب الكناني

“الأسير”
طالب الكناني

الظلمُ خيَّمَ سادراً في مشهدي
ما عدت أطمعُ من سماكَ بفرقدِ
هب لي شعاع الشمسَ يدخلُ لحظةً
كيما أرى الأغلال أحملُ أم يدي
أَثخنْ جراحي يا زنيم فإنما
دَربُ اٌلنذالةِ من دعاكَ لتعتدي
من قال أن الظلمَ يأتي عنوةً ؟
الظلم يأتي من هُجوعِ الرُقَّدِ
لولا هجود الحقِّ ما باغٍ بغى
يوماً ولا قَيناً يُجربُ يعتدي
والعُربُ أجناسٌ وليستْ بِدعَةً
يُنسى عظيمٌ للقضية مفتَدي
وهناكَ جنسٌ للخيانة راكب
وأخو النذالةِ لا يِليقُ بفرقدِ
لم لا نقولُ الحقَ وهو ضياءهُ
في غرةِ التاريخِ أوضحُ مشهد
لولا ثباتُ الحقَّ ما نصرٌ سَما
وسطَ احتشاد الأقوياءِ المُرعد
لولا جباهٌ عُفِّرتْ بدمائِها
ما كانَ يكتبُ شاعرٌ لمُغرّدِ
لولا أسيرٌ في السجونِ وحَبسُهُ
دهراً وطولَ العمرِ يبقى يَفتدي
ما كانَ يُمكنُ أن تقومَ قيامةٌ
فيها شهودٌ كم تجبَّرَ معتدي
مروانُ أِقطفْ من ضميري غنوةً
واٌطلقْ صداها في الجليلِ وغرّدِ
يأتي زمانٌ لن يراكَ مناضلٌ
ألا و سار على خطاك ويقتدي
ألا وصعِّد بالصُمود لأنهُ
باقٍ وباغي الظلمَ أسرعُ بائدِ

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى