أدب وفن

في موطني كل يوم يصلب المسيح …الشاعر فوزي عبد الله

الشبكة مباشر

في موطني كلّ يومّ يُصلَبُ آلمسيحُ

وفي موطني كلّ يومٍ تُهدَمُ آلمَنائِر

نحنُ الذينَ صَنَعنا جميعَ آلطغاةِ

وآرتَمَينا بِأحضانِ كلِّ جائِر

أدخَلونا بِكُلِّ الحروبِ قَسراً

فَبَنَينا بيوتَنا بينَ آلسواتِر

شَرِبنا كُؤوسَ الردى مِراراً

ولازِلنا بِكلِّ شيءٍ نُغامِر

لَعنَةُ اللهِ على كلِّ هؤلاءِ الطُغاةِ

فما فادَنا زَيدٌ ولا فادَنا عامِر

لادجلةَ الخيرِ أطيارٌ بها صَدَحتْ

ولا شِراعٌ بالفراتِ يَسُرُّ النَواظِر

ماللبَساتينِ ماتَ النخيلُ بها

وآنتَحَرَتْ بِنَبضِ النواعيرِ آلمشاعِر

ألحبُّ في وطني قد صارَ قتيلاً

وَصرخَةُ الأحقادِ تُدمي آلمَحاجِر

ياما نَظَمْنا عليكَ آلشعرَ ياوطني

حزناً عليكَ شفيفاً بكلِّ الدفاتِر

حتّى كَتبنا بِحَقِّكَ ألفَ نشيدٍ

وحتّى الرضيع مِنْ حُبِّهِ
قَد صارَ شاعِر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى