الاخباراوربي

من أولوياتها تغيّر المناخ حكومة جديدة في هولندا الرابعة لمارك روته رئيس الوزراء

#الشبكة_مباشر_لاهاي

الملك فيليم ألكساندر يقف مع رئيس الوزراء الهولندي مارك روته وحكومته الرابعة، بعد مراسم أداء اليمين وتنصيب الحكومة الجديدة، في قصر نوردايندي في لاهاي، هولندا. في 10 يناير

شكلت حكومة ائتلافية رابعة برئاسة رئيس الوزراء مارك روته الاثنين في هولندا بعد عشرة أشهر على الانتخابات، وهو رقم قياسي، مع وعود باستثمارات كبيرة لمكافحة تغير المناخ.

وترغب الحكومة الجديدة في بناء محطتين نوويتين وتنوي تخصيص 35 مليار يورو مدى عشر سنوات لظاهرة الاحتباس – وهو تهديد أساسي لهولندا بما أن ثلث أراضيها تحت مستوى البحر.

ووفقًا لروته الذي يتنقل مستخدما دراجة هوائية، يريد الائتلاف معالجة مشكلة الاحتباس الحراري “للجيل الصاعد” في بلد يعول في شكل كبير على الغاز.

وهكذا أصبح لهولندا لأول مرة وزير للمناخ والطاقة هو روب جيتن (34 عامًا) وأعلنت الحكومة الجديدة انها تريد جعل البلد محايدًا مناخيًا بحلول عام 2050.

على المدى الأقصر، ستكون إحدى المهام الاولى للحكومة تحديد ما إذا كان يجب تمديد “الاغلاق” الساري حتى الجمعة في البلاد، حيث وصلت حالات كوفيد-19 إلى مستويات قياسية.

وفي مواجهة الشكوك، وعد روته بانطلاقة جديدة رغم أنه رئيس للوزراء منذ عام 2010، ما يجعله ثاني مسؤول في الاتحاد الأوروبي في السلطة لأطول فترة بعد المجري فيكتور أوربان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى