الاخبارالمرأة والطفلاوربي

إدانة شخصين في هولندا بمواصلة النشاط في جمعية للإستغلال الجنسي للأطفال !

#الشبكة_مباشر_روتردام_وداد علي داود

حكمت المحكمة على عضوين سابقين في جمعية Martijn للاستغلال الجنسي للأطفال المحظورة بالسجن لمدة 4 و 6 أشهر على التوالي.

وواصل الثنائي الانخراط في المنظمة الإجرامية لسنوات، بينما حظرتها المحكمة العليا في عام 2014، وفقًا لتقرير صحيفة RTV Oost.

ووفقًا للقضاة، أنشأ كل من Marthijn U البالغ من العمر 49 سنة و Norbert de.J البالغ من العمر 43 سنة – واللذان يقيمان في مدينة هنيلو بشرق هولندا – “منصة يتم فيها تمجيد الاتصال الجنسي بين البالغين والأطفال وعواقبه الضارة” من خلال إنشاء العديد من مواقع الويب، وقناة فيديو وقائمة بريدية.

وتم التقليل من خطورة نشاطات المنصة من قبل الجهات المعنية إلى أن أدركت جديتها في الأخير وما كانت هذه المنظمة تنوي بالضبط لفعله. وحصل المذنبان على أقسى عقوبة ممكنة، بينما طالبت النيابة العامة بالسجن لمدة عام ضد الرجلين.

ولم يكن المتهمان حاضرين خلال المحاكمة الشهر الماضي. وباع Marthijn.U منزله في هينيلو ومن المحتمل أنه يقيم الآن في المكسيك، حسبما أفادت الإذاعة الإقليمية. وقد تقدم بطلب للحصول على اللجوء السياسي في المكسيك.
يُذكر أن Nelson.M (المتهم الثالث) يعيش أيضًا في المكسيك، أما القضية ضده فما زالت معلّقة بين أروقة المحكمة.

يأتي هذا بعد أن قامت النيابة العامة بمحاكمة ثلاثة أعضاء من منظمة Martijn للاستغلال الجنسي للأطفال المحظورة. وأكد متحدث رسمي ذلك بعد تصريحه لصحيفتي RTL و RTV Oost.

ويُقال إن كل من Marthijn.U و Nelson.M و Norbert.de J كانوا نشطين على الإنترنت مع الرابطة المحظورة في السنوات الأخيرة، بما في ذلك على Twitter ووسائل التواصل الاجتماعي الأخرى.

وذهب صحفيو RTL متخفين لأشهر في مجموعة مغلقة بالبريد الإلكتروني لأعضاء سابقين في Martijn. وكشفوا أنه يتم مشاركة ‘نصائح’ هناك عن كيفية إساءة معاملة الأطفال.

وحظرت محكمة هولندية الجمعية في وقت سابق من عام 2012، لكن المحكمة في ليوواردن نقضت ذلك. واستأنفت النيابة العامة الحكم.

لكن في عام 2014، أصدرت المحكمة العليا حكمًا نهائيًا: تم حظر جمعية Martijn، باختصار لأن السلامة الجسدية والعقلية للأطفال تفوق حرية التعبير وحرية تكوين الجمعيات.

قام اختصاصي الصدمات الشخصية الدكتور إيمه دغوست بتقديم بلاغ ضد الأعضاء الثلاثة نيابة عن مؤسسة Fight Against Abuse Foundation.

المصدر/ NOS.nl

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى