الاخبارتكنولوجيادولي

مؤتمر العمل البلدي الخليجي في الكويت: نظم المعلومات الجغرافية ضرورة لمواجهة تحديات التخطيط المكاني

#الشبكة_مباشر_الكويت_ المستشار الإعلامي محمد أحمد العثمان

أكد المشاركون في مؤتمر العمل البلدي الخليجي المشترك الحادي عشر، اليوم الأربعاء، أهمية التخطيط العمراني للمدن والمبني على قواعد بيانات جغرافية لمواجهة التحديات التي تواجه صناع القرار في وضع ركائز أساسية للتخطيط المكاني.
واستعرض المشاركون في اليوم الثاني للمؤتمر الذي تستضيفه الكويت أفضل الاستخدامات العالمية لنظام المعلومات الجغرافية وأفضل ممارسات عقود النظافة والرقابة عليها والعمل التطوعي في مجال العمل البلدي.

وأكدت منيرة الجري من معهد الكويت للأبحاث العلمية أهمية دراسة تحليل نمط التنقل البشري الزماني والمكاني في المناطق الحضرية.

وأوضحت الجري أن حركة البشر في المناطق الحضرية أمر ضروري لمواجهة العديد من التحديات منها توقع حركة المرور وتحسين السيطرة على تفشي الأمراض والتخطيط للمدن الجديدة.

من جانبه قدم عبد الإله العتيبي من وزارة البلدية والسكان في المملكة العربية السعودية ورقة عمل بعنوان “النظام المؤسسي لإدارة الأراضي والممتلكات” تناولت آلية عمل النظام المؤسسي ومحاوره لتمكين صناع القرار من وضع ركائز أساسية للتخطيط المكاني.

واستعرض العتيبي التحديات التي واجهتهم بعد وضع استراتيجية لمدة خمس سنوات لإنشاء مركز نظم معلومات جغرافي مؤسسي للوزارة للاستفادة من قدرات نظم المعلومات الجغرافية في خدمة أهداف وتطلعات الوزارة على المديين القريب والمستقبلي.

من جهتها قدمت ميثاء النعيمي من بلدية دبي ورقة عمل بعنوان “التوأم الرقمي الجيومكاني بلدية ذكية” مستعرضة الاستراتيجية الرقمية لبلدية دبي لبناء تكنولوجيا حديثة يمكن الاعتماد عليها وذلك من خلال “التوأم الرقمي” الأول من نوعه في الإمارات.


وأشارت النعيمي إلى أهمية “التوأم الرقمي” وتقنياته في التعرف على النشاط الزلزالي وتوفير صور عالية الدقة وعنونة الوحدات والمباني ونمذجة البناء ووضع النظام الموحد لتراخيص البناء ووضع خارطة طريق 2030.

بدورها قدمت هدى العفيفي من سلطنة عمان ورقة عمل بعنوان “المنظومة الرقمية لتصاريح الحفر لمحافظة مسقط” استعرضت خلالها الإيجابيات التي تحققت بعد تطبيق تلك المنظومة ومنها القضاء على النهج العشواني لتصاريح الحفر.
من ناحيته قدم عامر الحميدي من دولة قطر ورقة عمل بعنوان ” تقنيات نظم المعلومات الجغرافية – مشروع عنواني” أشار خلالها إلى العوامل التي أدت الى تميز نظم المعلومات الجغرافية في قطر كمرجع تقني ومزود لقواعد البيانات الاساسية والتراخيص والدعم الفني للوزارات.

واستعرض الحميدي آلية إنشاء الشبكة الوطنية لنظم المعلومات الجغرافية وشبكة البث المتواصل للاحداثيات الأرضية والمواصفات الكارتوجرافية لخرائط الدولة وتوافقها مع المواصفات العالمية ومركز الارشيف الوطني للصور الجوية.
بدورها استعرضت منيرة المانع من إدارة المساحة في بلدية الكويت استخدامات نظم المعلومات الجغرافية وتوظيفها في البلدية وخطوات التحول الرقمي للخرائط وأنواع البيانات في إدارة المساحة وتحويل المخططات المساحية الورقية إلى طبقات معلوماتية في برامج نظم المعلومات الجغرافية.

وقالت المانع إن تطبيق الموقعيات المساحية المستخدم يتيح لكل من يمتلك صلاحية الدخول لطباعة المخططات المساحية دون التغيير على اي من البيانات مشيرة الى انه في كثير من الاحيان تكون مخططات استدلالية لأصحاب المكاتب الهندسية وأصحاب الحيازات والقسائم.

ولفتت إلى ان الرقم العقاري الموحد وهو أحد أهم المشاريع التي ساهمت في تنفيذها بلدية الكويت يساهم في تسهيل عمليات الاتصال وربط المعاملات والبيانات الخاصة بالعقار مشيرة الى أنه تم بالفعل ربط جميع المعاملات.
وكان مؤتمر العمل البلدي الخليجي المشترك الحادي عشر انطلق أمس الثلاثاء بعنوان (بلدية ذكية) ويستمر ثلاثة أيام بمشاركة بلديات دول مجلس التعاون الخليجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى