اوربيتكنولوجيا

10.000 متظاهر ينضمون إلى مسيرة المناخ عبر روتردام

#الشبكة_مباشر_روتردام_وداد علي داود

شارك أكثر من 10.000 متظاهر في مسيرة المناخ عبر روتردام بعد ظهر اليوم الأحد، بعد دعوات من ناشطين للرد على المزارعين الرافضين لخطة النيتروجين الجديدة.

ومن خلال المسيرة، انتقد العديد من المتظاهرين المزارعين الذين يرفضون خطط الحكومة بتقليص انبعاثات النيتروجين، رافعين لافتات تحمل عبارات مثل “أيها المزارعون،

النيتروجين ليس شيئًا رائعًا” و “نحن قوة الدفاع عن المناخ” و “عدد أقل من الإسطبلات الضخمة، والمزيد من التنوع البيولوجي”، حيث أعلن المتظاهرون المناخيون أنهم ضد

احتجاجات المزارعين الأخيرة.

ويبدو أنه لا توجد مصادفة في أن المسيرة المناخية جاءت بعد أيام قليلة من احتجاج الفلاحين، حيث يعتقد هؤلاء أن الحكومة تمادت في خططها “الغير واقعية” لحماية

الطبيعة. فيما يزعم دعاة حماية البيئة أن الحكومة تفتقر إلى الإلحاح لمكافحة تغير المناخ.

يأتي هذا بعد أن أعلنت قوة الدفاع عن المزارعين (FDF) عن خططها لاتخاذ إجراءات قوية ضد خطط النيتروجين الجديدة لمجلس الوزراء. وهذا يشمل – من بين أمور أخرى –

“إغلاق الإمدادات الغذائية مع وقف التسليم، وسد الطرق السريعة في مناطق Natura 2000 المحمية، واستئناف الاحتجاج أمام منزل وزيرة البيئة”.

وقد أعلنت الوزيرة فان دير وال الأسبوع الماضي أنه يجب تقليل انبعاثات النيتروجين بشكل كبير حتى تتمكن الطبيعة من التعافي.

لكن هذا القرار ستكون له عواقب وخيمة للمزارعين. ووفقًا لأهداف الحكومة، يجب خفض الانبعاثات في مقاطعات شمال برابنت ووادي خيلديرلاند وليمبورخ بأكثر من النصف.

كما تطرق المتظاهرون إلى التلوث الناتج الطيران، حيث رددوا شعارات مثل “قاطعوا مطار سخيبول” و “نريد رحلات جوية أقل، والمزيد من القطارات”.

من جهتها، أكدت المنظمات التي تقف وراء المظاهرة أنها تريد “أفعالاً وليس أقوالًا” للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري. حيث يعتقدون أن هولندا في طريق مسدود عندما يتعلق الأمر بأزمة المناخ.

كما ربط المنظمون الاحتباس الحراري بالحرب في أوكرانيا، قائلين إن الوقود الأحفوري هو المحرك لأزمة المناخ، وأيضًا للحرب والصراع والتلوث.

ووفقًا لهم، لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به في روتردام في مجال الاستدامة لا سيما في الميناء، حيث، على سبيل المثال، يعد استيراد الوقود الأحفوري وتكريره صناعة رئيسية في المنطقة.

من جهتها، أعلنت الشرطة أن أكثر من 10.000 متظاهر قد انضموا إلى مسيرة اليوم، مضيفة أن الأمور جرت بسلاسة وبدون تسجيل أي حوادث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى