الاخبارالاقتصاداوربي

تراجع اليورو إلى 0.97 دولار خلال الفترة المقبلة حسب توقعات محللون إقتصاديون

#الشبكة_مباشر_بروكسل

مع استمرار صعود العملة الأمريكية والتوقعات بمواجهة منطقة العملة الأوروبية الموحدة لأوضاع اقتصادية صعبة خلال الشتاء المقبل، تراجع اليورو إلى أقل من الدولار اليومين الماضيين، وذلك للمرة الثانية خلال أقل من شهر، وسط توقعات المحللين استمرار تراجع اليورو خلال الفترة المقبلة.

وكالة “بلومبرغ” للأنباء ذكرت أن محللي بنك الاستثمار الأمريكي يتوقعون تراجع اليورو خلال الربع الثالث من العام الحالي إلى 0.97 دولار، وهو أقل مستوى له منذ أكثر من 20 عاما في بدايات العملة الأوروبية الموحدة.

كذلك فإن بنك الاستثمار الأمريكي “نومورا إنترناشونال” يتوقع أن تتراجع العملة الأوروبية الموحدة إلى 97.75 دولار بنهاية سبتمبر/أيلول المقبل.

البنك الأمريكي قال إنه بعد ذلك يمكن للسوق توقع استمرار التراجع إلى 0.95 دولار أو أقل، في ظل استمرار تزايد حدة أزمة إمدادات الطاقة في أوروبا، والتي قد تؤدي إلى احتمالات حدوث انقطاعات في الكهرباء مع زيادة الواردات الأوروبية.

وخلال تعاملات أمس تراجع سعر اليورو إلى 0.9909 دولار، وهو أدنى مستوى لليورو منذ بدأ التداول به في 2002، في ظلّ أزمة الطاقة التي تهدّد بركود في أوروبا، كما يأتي هذا التراجع للعملة الأوروبية في ظل صعود الدولار أمام العملات الرئيسية بشكل عام.

أيضا فإن تراجع اليورو إلى هذا المستوى ويعتبر تحولا عن فترة هدوء استقرت في حدود 1.03 دولار خلال أغسطس/آب الجاري.

وتأثرت العملة الأوروبية الموحدة بعد إعلان روسيا توقيف إمدادات الغاز الطبيعي إلى أوروبا عبر خط أنابيب “نورد ستريم 1” لمدة ثلاثة أيام في نهاية الشهر، في مؤشر جديد على الحالة غير المستقرة لإمدادات الطاقة في القارة.

كما تسببت الموجات الحارة في أوروبا بالفعل في ضغوط على إمدادات الطاقة وتتزايد المخاوف من أن أي اضطراب خلال أشهر الشتاء قد يكون مدمرا لنشاط الأعمال.

اقتصادالدولارالعملة الأوروبيةاليورو

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى