أخبار العائلة العربية في المهجرالاخباراوربي

عمليات سرقة و نهب بوضح النهار في لندن مع غلاء المعيشة فيها..

#الشبكة_مباشر_لندن_بهية مارديني

تسبب الوضع المعاشي المتردي نتيجة ارتفاع التضخم وأسعار العديد من السلع في الآونة الأخيرة بزيادة حوادث السرقة بالإكراه والسطو المسلح والنهب في وضح النهار، وأمام أعين الناس، في العاصمة البريطانية لندن وعدد من المدن والأحياء الشهيرة، ما أثار حالة من الفزع والخوف، سيما بين السياح المتواجدين هناك أو أولئك الذين يخططون لزيارة “عاصمة الضباب”.

ووصفت الشرطة البريطانية تلك الأرقام بالصادمة، وتشير بشكل واضح إلى ارتفاع كبير في وتيرة هذه الجرائم، سيما في الشهور القليلة الماضية، تزامنا مع وضع اقتصادي سيئ وأزمة تضخم غير مسبوقة في تاريخ البلاد منذ أكثر من نصف قرن (بلغت 10.15%).

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات عديدة وثقت حالات سرقة بالإكراه تعرض فيها الضحايا للضرب والاعتداء وأصيب بعضهم بإصابات بالغة، من أجل سرقة ساعة ذكية أو هاتف محمول أو غيرهما مما ارتفع ثمنه وسهل حمله وسرقته بشكل سريع، وسط المارة.

وتقول شرطة لندن إن أغلب السرقات تكون في بعض الشوارع المزدحمة وسط لندن بواسطة راكبي دراجات نارية حيث يستطيعون الاختفاء وسط المباني المرتفعة ويصبح من الصعب تتبعهم

وكان رفع بنك إنجلترا المركزي هذا الشهر سعر الفائدة الرئيسي 0.5% إلى 1.75%، وهي أول زيادة له بمقدار نصف نقطة مئوية منذ عام 1995.
وقدم البنك أرقاما صادمة عن مستوى التضخم في البلاد، حيث توقع أن تصل إلى 13.3% بحلول أكتوبر/تشرين الأول المقبل و15% بداية العام القادم، وأن تستمر على هذا النحو المرتفع طيلة سنة 2023، قبل أن تتراجع إلى 2% بحلول سنة 2025.

وأظهرت الأرقام الصادرة مؤخرا من مكتب الإحصاء الوطني أن الأسعار ارتفعت 0.6% في يوليو/تموز من يونيو/حزيران الماضيين على أساس شهري، بينما بلغ المعدل السنوي لتضخم أسعار البيع بالتجزئة 12.3%، وهو أعلى مستوى منذ مارس/آذار 1981.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى