أخبار العائلة العربية في المهجرالاخباراوربي

السويد ترفض منح تصاريح جديدة لحرق القرآن الكريم و اليمين يصعد حملته ضد الشرطة

#الشبكة_مباشر_ستكهولم

يتصاعد الضغط من قبل حزب “ديقراطيي السويد” (SD) اليميني المتطرف على الشرطة السويدية بعد قرارها مؤخرا رفض منح تصاريح لتجمعات تستهدف حرق نسخ من القرآن الكريم، وذلك بعد ارتفاع مستوى التهديدات داخل السويد بعد عمليات مماثلة جرت في البلاد الشهر الماضي.

وفي تغريدة على “تويتر”، قال الحساب الرسمي للحزب اليوم الأربعاء:“يجب عدم الحد من الديمقراطية وحرية التعبير في السويد لأن مسلمين مؤيدين للعنف وسريعي الغضب في بلدان أخرى يطالبون بذلك”، مضيفا أن “واجب الشرطة في السويد الالتزام بتطبيق القانون لا خرقه”، حسب قوله.

تغريد الحزب اليميني الذي فاز بالمركز الثاني بالانتخابات السويدية العام الماضي، جاءت متطابقة في محتواها مع تغريدة مماثلة نشرها القيادي البارز في الحزب ورئيس لجنة العدل في البرلمان “ريكارد يومسهوف”.

أيضا، شارك “مارك مارتينين” عضو البرلمان ولجنة العدل عن حزب (SD) في الحملة التي يشنها يمينيون على قرار الشرطة.

ونشر مارتينين صورة من المظاهرات التي شهدتها عدة دول احتجاجا على حرق القرآن تظهر مجموعة تحرق العلم السويدي، وكتب :“هل سنسمح لهذه العصابة أن تملي شروط الحريات والحقوق الديمقراطية في السويد”، حسب وصفه .

وأضاف “حان الوقت للسماح للقومية داخلنا بالاستيقاظ والدفاع عن السويد وطريقة حياتنا”، كما قال.

وخلال الأيام الماضية صعد اليمين السويدي من حملته ضد الشرطة عبر حملات في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد القرار الذي اتخذته الشرطة بوقف منح تصاريح لحرق نسخة من القرآن على إثر التهديدات المتزايدة التي تتعرض لها البلاد استنادا إلى تقييم جهاز الأمن السويدي.

والأسبوع الماضي، رفضت الشرطة طلبين لحرق نسخ من المصحف الشريف في العاصمة ستوكهولم، مؤكدة أنها لن تسمح بعد الآن بحرق نسخ من القرآن مادام هذا الأمر يهدد المجتمع.

وجاء قرار الشرطة بعدما خصلت بالتعاون مع جهاز المخابرات السويدي استنادا لمعلومات أمنية، أن حرق القرآن يهدد المجتمع السويدي والمصالح السويدية.

أخبار العرب في أوروبا – السويد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى