مقالات

خلق المسيح و عصا موسى أم خاتم سليمان ,المعجزة الخالدة بئر زمزم و القرآن

#الشبكة_مباشر_أمستردام_بقلم الكاتب مصطفى كمال الأمير

علينا أولاً الإقرار والاعتراف بأن زمن معجزات الأنبياء قد انتهي بإنقطاع نزول ملاك الوحي جِبْرِيل عليه السلام
بعد وصول رسالة السماء الاخيرة علي نبينا محمد عليه الصلاة والسلام

معجزات كثيرة حدثت مع الرسل والانبياء سوف نقوم بذكر بعضها لاحقاً في هذا المقال
لكن كل هذه الكرامات والمعجزات الإلهية قد حدثت وانتهت في زمانها
عدا المعجزة الوحيدة الخالدة وهي القرآن الكريم ومعه بئر زمزم في مكة 🕋 المكرمة
الذي تكفل الله سبحانه وتعالي بحفظه مع لسان العرب من التحريف والاندثار
بل وجعله الله تعالي لغة أهل الجنة بالنص القرآني
هنا أريد البدء في سرد هذه المعجزات تاريخياً
حسب ترتيبها الأبجدي بأسماء الأنبياء حتي أكون أكثر دقة وتنظيماً
نبدأ بالمعجزة الأولي وهي خلق آدم أبو البشر
الذي خلقه الله بيديه بدون أم وأب
كما خلق الله أيضاً حواء من ضلع آدم
بلا أم وخلق الله أيضاً عيسي المسيح بدون أب
في معجزة تبين للإنسان طلاقة القدرة الإلهية

توقف عندها التاريخ وأصبحت تقويماً عالمياً وعيداً سنوياً للاحتفال به في أعياد الميلاد

معجزة حوت يونس ابن متي من نينوي بالعراق
الذي ابتلعه حوت البحر وعاش في بطنه ثلاث ايام بلا غذاء مع صعوبة تنفس الهواء في ظلمات ثلاث لم ينقذه منها سوي دعائه لله الذي استجاب له
ولفظه الحوت علي شاطئ البحر
كما كانت هناك معجزات كثيرة أخري للأنبياء والأولياء والقديسين والصالحين
ومنهم أهل الكهف مع كلبهم المعجزة وقصتهم مفصلة في القرآن الكريم والمعروفين غربياً بالنائمين السبعة the seven sleepers
كما كانت هناك معجزات عديدة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام
منها رحلة الإسراء الي القدس الشريف
ثم المعراج الي السماء من المسجد الاقصي المحتل حالياً من بني اسرائيل

نصل للمعجزة التالية وهي نار خليل الله ايراهيم ابو الأنبياء الذي اختصه الله بمعجزات أخري منها كبش الفداء من السماء لذبحه كأضحية بدلاً من ابنه اسماعيل ( سميع الله)
وهو ما نفعله كل عام في عيد الأضحي المبارك اقتداء بسنة سيدنا ابراهيم
صاحب الديانة الأم لكل الديانات السماوية وهي اليهودية والمسيحية ثم الاسلام الإصدار الأخير لرسالة السماء الي أهل الأرض
نار ابراهيم هي معجزة إلهية كبري
لأنها خالفت كل قوانين الطبيعة التي خلقت من أجلها
لكنها أطاعت أمر الله خالقها لها “كوني برداً وسلاماً علي ابراهيم ”
نصل لمعجزة النبي أيوب الذي يضرب به المثل في الصبر بعد معاناته الطويلة مع المرض والفقر
لكنه صبر مع زوجته الصابرة بقوة إيمانهم لسنوات طويلة حصل بعدها علي شهادة قرآنية بذلك
ثم معجزات النبي داوود الملك الذي سخر الله له الحديد والجبال
وانتصر علي الملك الطاغية جَالُوت
ودخل فلسطين بعد وفاة موسي وعقاب اليهود بسنوات الشتات لأكثر من ٤٠ عاماً في صحراء سيناء
حكم مثلها دَاوُدَ مملكته أربعين عاماً كذلك ابنه الملك سليمان
وهو الوحيد مع ابنه سليمان الذي جمع بين النبوة والملك والحكمة

كذلك كان خاتم سليمان القصة الشهيرة التي تم تقديمها درامياً ودخلت عليها بعض الإسرائيليات التي نرفضها ونفضل عليها الالتزام بالنصوص القرآنية الصحيحة
سليمان الحكيم هو الوحيد من البشر الذي سخر الله له الجن لخدمته في البنّاء والغوص في البحر
وسخر له الرياح والأمطار
وكان أول من استخدم ألواح الزجاج في البناء ” صرح القوارير”
بل وعلمه الله لغة الطيور مثل الهدهد والحيوانات حتي لغة النمل
وكانت مملكة سليمان قد وصلت الي مملكة سبأ في اليمن وملكتها بلقيس في قصتها المعروفة
وكانت قصة ناقة سيدنا صالح في قوم عاد شمال جزيرة العرب
هنا نصل للمسيح عبسي عليه السلام ابن السيدة العذراء مريم التي بدأت حياة ابنها بمعجزة ميلاده بلا أب
وانتهت حياته بمعجزة إلهية أخري
وهي رفع جسده وروحه الطاهرة الي السماء
قبل قتله من الرومان وصلب شبيهه لأيام علي الصليب
بعدما وشي به للرومان وخانه صاحبه يهوذا الاسخربوطي مقابل ٣٠ درهماً من الفضة

معجزة سفينة نوح التي عكف علي بنائها في الصحراء لأكثر من مائة سنة من عمره الطويل الذي قارب الألف عام
انقذت سفينة نوح المؤمنين مع كل المخلوقات البرية قبل الطوفان الكبير الذي اغرق كل من كذبوا نبي الله نوح ومنهم ابنه الغارق رغم شفاعة ابيه

نصل للمعجزة الكبري وهي عصا موسي
التي كانت نباتاً ثم تحولت الي جماد ثم الي حيوان وأفعي ضخمة تأكل الحيوانات الآخري في تحدي رباني لسحرة فرعون
كانت عصا موسي وسيلة لقتل المصري مع العبراني
لكنها كانت ايضًاً سبباً لنجاة بني يعقوب اسرائيل من الموت
بعدما شق بها موسي البحر الأحمر للعبور الكبير
ثم فناء جيش الفرعون غرقاً في البحر
لكنها ايضًاً اخرجت الماء من الأرض عيون موسي في سيناء المصرية
بعدما ضرب بها الارض فخرجت اثنا عشر بئراً عدد أسباط بني اسرائيل من اخوة يوسف الصديق
خرجوا من مصر مع موسي بعد 400 عاماً قضوها في مصر عاشوا في خيرها
وكونوا ثروات كبيرة من الحياة والعمل بها
مثل قارون وقصة ثراءه الفاحش وكفره بنعمة الله
ثم خروجهم مضطهدين هاربين بحياتهم لكنهم حملوا “ذهباً مسروقاً” كافياً لصهره وصناعة عجل موسي السامري
وصلنا حالياً الي زمن الفتنة الكبري
التي تكاثر فيها عجل السامري مع الكثير من مدعين النبوة أحفاد مسيلمة الكذاب

كل هذه المعجزات حدثت وانتهت ومات من شهدها من الناس
إلا معجزتين خالدين الي يوم القيامة
هي بئر زمزم والمصحف الشريف القرآن الكريم ذلك الكتاب المتجدد
رغم ثبات حروفه وكلماته منذ نزوله من السماء قبل 1445 عاماً وحتي قيام الساعة
الذي علينا تطبيق أحكامه وحفظه في قلوبنا وصدورنا
بدلا من وضعه مجرد زينة في سياراتنا وبيوتنا وأماكن عملنا
وهنا نصل للمعجزة الخالدة الأخيرة بئر زمزم
20 مترا فقط تفصل بين #الكعبة المشرفة وبئر #زمزم،

البئر الأطول عمرا على سطح هذه #الأرض، إذ يبلغ عمرها نحو 5 آلاف عام منذ أن تدفق بين قدمي إسماعيل عليه السلام وأمه هاجر زوجة النبي إبراهيم، وحسب الدراسات فأن متوسط عمر الآبار لا يتجاوز 70 عاما تظل تتدفق منها المياه،
غير أن هذه البئر المقدسة عند المسلمين لا تزال تروي عطش الملايين من الحجاج والمعتمرين
بل ويتم تعبئة مياهها وتصديرها الي بلاد العالم

البئر الشهيرة التي تضخ #الماء بمعدلات تصل لـ 18.5 لتر في الثانية ويبلغ عمقها 30 متراً فقط،
ولاتزال تروي الحجاج منذ أن أذن نبي الله إبراهيم في الناس بالحج.

ويتم تعبئة وتنقية مياه زمزم آلياً في مصنع التعبئة الذي يقع على مسافة 4.5 كيلومتر من المسجد الحرام، بطاقة تخزينية يومية تبلغ 200 ألف عبوة، تغذي زوار الحرم المكي الشريف.
كما يتم نقل مياه زمزم إلى خزانات زمزم بالمسجد النبوي في المدينة المنورة عن طريق صهاريج مجهزة بمواصفات خاصة لحماية المياه من أي مؤثرات،
بمعدل 120 طناً يومياً، ويرتفع في المواسم إلى 250 طناً، ويقدم ماء زمزم في حافظات معقمة ومبردة تصل إلى 7000 حافظة مياه توزع داخل المسجد النبوي وسطحه وساحاته، إضافة إلى نوافير الشرب الموزعة في المسجد النبوي والمرافق المحيطة به.

ماء زمزم لها مكانة وفضائل كثيرة عند المسلمين، منها: أنه أولى الثمرات التي أعطاها الله لخليله النبي إبراهيم عندما رفع يديه وقال: رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ
ماء زمزم لها في لسان العرب اثني عشر اسمًا، : « زَمْزَمُ ، مَكْتُومَةُ ، مَضْنُونَةُ ، شُباعَةُ ، سُقْيا الرَّواءُ ، رَكْضَةُ جبريل ، هَزْمَةُ جبريل ، شِفاء سُقْمٍ ، طَعامُ طُعْمٍ ، حَفيرة عبد المطلب

وقال ياقوت في معجم البلدان : « ولها أسماء وهي : زمزم ، وزَمَمُ ، وزُمّزْمُ ، وزُمازمُ ، وركضة جبرائيل ، وهزمة جبرائيل ، وهزمة الملك ، والهزمة ، والركضة – بمعنى وهو المنخفض من الأرض ، والغمزة بالعقب في الأرض يقال لها: هزمة- وهي سُقيا الله لإسماعيل عليه السلام ، والشباعة ، وشُبَاعةُ ، وبرَة ، ومضنونة ، وتكتمُ ، وشفاءُ سُقم ، وطعامُ طعم، وشراب الأبرار ، وطعام الأبرار، وطيبة »
ماء زمزم خير ماء على وجه الأرض :
قال ابن عباس رضي الله عنهما: قال رسول الله – صلى الله عليه – : « خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم ، فيه طعام الطعم ، وشفاء السقم »
ماء زمزم نبع في أقدس بقعة على وجه الأرض : عند بيت الله الحرام ، وقرب الركن والمقام ، وقد اختار رب العزة هذا المكان عند بيته المعظم ؛ ليكون سقيا لحجاج بيت الله الحرام وعماره وزواره وجيرانه
سقانا الله وإياكم من هذه البئر الطيبة الأكثر تدفقًا من بعض الأنهار التي جفت مياها
وندعوا الله أن لا تجف هذه البئر المباركة أبدًا
حتي نكون في رحمة الله ودعوة أبو الأنبياء إبراهيم خليل الله
اكتب إلى DrIsam

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى