الاخبارالرياضةاوربيحقوق المرأة

بسبب القبلة الفيفا يوقف روبياليس و إتحاد الكرة الإسباني يتهم اللاعبة هيرموسو بـ”الكذب” و يهدد اللاعبات

#الشبكة_مباشر_مدريد

أوقف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) مؤقتا رئيس الاتحاد الإسباني لويس روبياليس لتقبيله اللاعبة جيني هيرموسو على شفتيها بعد التتويج بلقب مونديال السيدات في سيدني، ومنعه من الاتصال بها.

و ذكر فيفا -في بيان- “قرّرنا اليوم إيقاف السيد لويس روبياليس عن جميع الأنشطة المتعلقة بكرة القدم على الصعيدين المحلي والدولي”، موضحا أن مدة الإيقاف الموقت ستستمر 90 يوما في انتظار الإجراءات التأديبية.

وجاء بيان فيفا بعدما انضمت لاعبة المنتخب الإسباني جينيفير هيرموسو إلى 80 لاعبة -من بينهن كامل لاعبات المنتخب المتوج مؤخرا بكأس العالم للسيدات للمرة الأولى في تاريخه- رفضن اللعب مجددا مع “لا روخا” في حال بقاء روبياليس رئيسا للاتحاد.

و كانت 15 لاعبة قمن بخطوة مماثلة قبل كأس العالم، في وجه الاتحاد والمدرب خورخي فيلدا، لكن 3 لاعبات عدلن عن القرار وشاركن في المسيرة الناجحة للمنتخب الإسباني في مونديال أستراليا ونيوزيلندا.

وربما يكون قرار الفيفا الحل الأمثل لفضيحة “قبلة روبياليس”.

الاتحاد الإسباني يتهم هيرموسو بـ”الكذب”
و دافع الاتحاد الإسباني عن رئيسه واتهم هيرموسو بـ”الكذب” بشأن “القبلة”، مهدّدا اللاعبات باتخاذ إجراءات قانونية.

وقال الاتحاد وروبياليس إنهما سيظهران “كل الأكاذيب المنشورة، سواء باسم اللاعبة أو من قبل اللاعبة نفسها”. وتابع أنه سيتّخذ “أكبر عدد ممكن من الإجراءات القانونية للدفاع عن شرف رئيس الاتحاد الإسباني”.

وجاء ذلك ردا على ما قالته هيرموسو -أمس الجمعة- إن تقبيل شفتيها من قبل روبياليس، بعد الفوز على إنجلترا في نهائي مونديال السيدات في سيدني، لم يكن بالتراضي حسبما ادعى روبياليس.

وكان روبياليس (46 عاما) المثير للجدل رفض تقديم استقالته -أمس الجمعة- في أثناء الجمعية العمومية للاتحاد، رغم حملة انتقادات واسعة النطاق، معتبرا أنه وقع ضحية حملة للتخلص منه.

وفي خطاب ناري، قال إن القبلة كانت “متبادلة و مبهجة و توافقية”، و إن هيرموسو قالت “حسنا” عندما سألها إذا كان بإمكانه تقبيلها، مضيفا أنه لم يفعل ذلك من “موقع قوة” استنادًا إلى منصبه.

روبياليس أكد تمسكه بمنصبه قائلا إن “النسويين المزيفين يحاولون القضاء عليّ”

وأكّد أن هيرموسو “ضمّتني إلى ذراعيها وقرّبتني من جسدها”، موضحا أن “النسويين المزيفين يحاولون القضاء عليّ”.

لكن هيرموسو (33 عاما) ردّت بقوّة على مزاعمه قائلة إنها شعرت “بالضعف”، وإنها كانت “ضحية اعتداء”.

وأضافت في بيان -نشرته رابطة لاعبات كرة القدم- “أريد توضيح أنني لم أوافق في أي لحظة برضاي على القبلة التي أعطاني إياها، ولم أحاول رفع الرئيس أبدا. لا أتسامح مع التشكيك في كلمتي، ناهيكم عن اختراع كلمات لم أقلها”.

ونشر الاتحاد الإسباني 4 صور لتأكيد وجهة نظره بأن هيرموسو هي التي رفعت روبياليس الذي بدت قدماه فوق الأرض، فيما ظهر أن تهديد الاتحاد لا يستهدف هيرموسو ورابطة اللاعبات فقط، بل “كل من أضرّ بسمعة رئيس الاتحاد”.

وبدأت الحكومة الإسبانية إجراءات قد تسمح لها بإبعاد روبياليس عن منصبه، في حين فتح الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) تحقيقا تأديبيا بشأن سلوكه بعد المباراة النهائية.

وفي وقت سابق، ندّدت الطبقة السياسية بتصرف روبياليس، فكتبت نائبة رئيس الوزراء يولاندا دياس -عبر وسائل التواصل الاجتماعي- إن “ما رأيناه اليوم في الجمعية العمومية للاتحاد غير مقبول”. وتابعت “على الحكومة أن تتحرّك وتتخذ تدابير عاجلة، لقد انتهى وقت الإفلات من العقاب على الأفعال الذكورية”.

وقال المجلس الأعلى للرياضة إنه سيقدّم الشكاوى التي تلقاها بحق روبياليس إلى المحكمة الرياضية الإسبانية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى