الاخباراوربيدولي

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يستقبل في رام الله رئيسي وزراء بلجيكا و إسبانيا و يجدد رفضه تهجير سكان غزة

#الشبكة_مباشر_رام الله

-الرئيس الفلسطيني محمود عباس يستقبل بمقر إقامته برام الله رئيسي الوزراء الاسباني والبلجيكي. و قال عباس للضيفين:

– “نجدد رفض دولة فلسطين القاطع لتهجير الفلسطينيين من قطاع غزة أو من الضفة، بما فيها القدس”

– “لا حل أمني أو عسكري لقطاع غزة، وغزة هي جزء لا يتجزأ من الدولة الفلسطينية”

-“لا يمكن القبول أو التعامل مع مخططات الاحتلال في فصل القطاع عن الضفة والقدس أو إعادة احتلاله، أو اقتطاع أي جزء منه”

-“الأمن والسلام يتحققان من خلال التوجه للحل السياسي وفق حل الدولتين القائم على الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية لإنهاء الاحتلال ”

و كان قد زار رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو و نظيره الإسباني بيدرو سانشيز بئيري يوم الخميس إسرائيل و السلطة الفلسطينية

ورافق الجيش الإسرائيلي رئيسي الوزراء الأوروبيين، بينما أطلقت قذائف هاون باتجاه قطاع غزة. وسبقهم في الصباح وزير الخارجية البريطاني الجديد ديفيد كاميرون. وتم نقل الثنائي البلجيكي الإسباني إلى منزل فيفيان سيلفر، الناشطة من أجل السلام الإسرائيلي الكندي، التي اغتيلت في 7 أكتوبر.

وأعرب رئيس الوزراء البلجيكي عن أمله في أن تصبح الهدنة الإنسانية التي استمرت لعدة أيام، والتي تم الإعلان عنها ولكنها لم تدخل حيز التنفيذ بعد، بين حماس وإسرائيل حقيقة واقعة بسرعة، وأن يسمح إطلاق سراح الرهائن والمعتقلين من الجانبين بوقف إطلاق النار لفترة أطول. “عشرة آلاف قتيل إضافي في غزة لا يمكن أن تكون الحل.”

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى