أخبار العائلة العربية في المهجرالاخباراوربي

أعتقال المتهم بأطلآق النار على سفارة المملكة العربية السعودية في مدينة لآهاي الهولندية

#الشبكة_مباشر_لآهاي-هولندا

 

الشرطة الهولندية أعلنت عبر موقعها الإلكتروني: “اعتقال رجل يبلغ من العمر 40 عاما، في مدينة زوتمير الواقعة في مقاطعة جنوب هولندا وذلك للاشتباه بتورطه في حادث إطلاق النار على مقر السفارة السعودية في مدينة لاهاي”.

بدورها، أدانت السفارة السعودية في لاهاي، حادث إطلاق النار على مبناها، داعية المواطنين السعوديين في هولندا إلى رفع مستوى الحذر.

وتناقلت وسائل الإعلام ومواقع التواصل مقاطع مصورة من الآثار الناتجة عن إطلاق النار الذي تعرضت له السفارة السعودية، اذ يظهر آثار إطلاق الرصاص على زجاج إحدى نوافذ مبنى السفارة.

يذكر أن حادث الاطلاق جاء  بعد يوم من هجوم بعبوة ناسفة، استهدف احتفال في مقبرة لغير المسلمين في مدينة جدة السعودية، بمناسبة ذكرى هدنة 11 تشرين الثاني/ نوفمبر 1918 بحضور دبلوماسيين غربيين بينهم فرنسيون وبريطانيون.

وأعربت السفارة عن إدانة حكومة السعودية لهذا الاعتداء، وشكرت السلطات الهولندية على سرعة تجاوبها لمباشرة الحادث، متطلعة إلى كشف ملابساته ومعرفة نتائجه، وتقديم من يقف خلفه إلى العدالة، حاثة المواطنين السعوديين الموجودين في هولندا على رفع مستوى الحيطة والحذر، وعدم التردد في التواصل مع السفارة عند الحاجة للمساعدة.

وأدان رئيس البرلمان العربي عادل العسومي الحادثة، ودعا في تصريح له أمس، إلى الكشف عن ملابسات الحادث وملاحقة المعتدين وتقديمهم إلى العدالة، مؤكداً وقوفه التام وتضامنه مع المملكة في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها وسلامة مواطنيها.
وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية في بيان إدانة للهجوم، أن دولة الإمارات «تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار وتتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية».
بدوره، أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير ضيف الله الفايز، إدانة واستنكار بلاده الشديدين «لهذا الفعل الجبان واستهداف الأبرياء، كما أكد وقوف بلاده بالمطلق إلى جانب المملكة العربية السعودية ووقوفها معها في وجه كل ما يهدد أمنها وأمن منشآتها»، وأعرب السفير الفايز في بيان عن «ثقته بقدرة السلطات الهولندية على الكشف عن ملابسات الحادثة وملاحقة المعتدين وتقديمهم إلى العدالة».

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى