أخبار العائلة العربية في المهجرالاخباراوربيحقوق المرأةدولي

نساء وأطفال بلجيك في المخيمات السورية وضغط على الحكومة البلجيكية لأعادتهم و تأهيلهم من جديد

#الشبكة_مباشر_أنتويربن

يجري الحديث هذه الأيام في الأعلام البلجيكي حول النساء و الأطفال الذين يحملون الجنسية البلجيكية و الذين يقبعون في مخيمات بشمال سوريا تابعة للقوات الكردية و ترفض الحكومة البلجيكية و آوروبا عودتهم بعد مشاركتهم مع أزواجهم و أبائهم ضمن ما كان يعرف بداعش أو الدولة الإسلامية التي كان مقرها الرقة و الموصل بعد عن أن سيطر على شمال سوريا و العراق.

و قبل ايام نظمت زيارة لعدد من الصحفيين منهم البلجيك للمخيم و الألتقاء بالنساء و الأطفال الذين رحموهم بالحصى و الحجارة تعبيرآ عن حزنهم لأهمالهم من قبل الحكومة البلجيكية و الاتحاد الآوروبي.

فمنذ أن فقد تنظيم داعش الإرهابي الأراضي التي كان سيطر عليها في سوريا ، تعيش 23 امرأة بلجيكية وحوالي 60 طفلاً في المخيمات. الرجال في السجن ، يُفترض أنهم ماتوا أو هاربون. من بين عشرات البلجيكيين الذين التقيناهم في مخيم روج ، لم يعرب جميعهم عن ندمهم. امرأة من بروكسل ترغب في عدم الكشف عن هويتها ، وأم لأربعة أطفال ، بينهم طفل أصيب في الحرب ، ما زالت تحلم بعودة الخلافة. “صحيح أن هناك الكثير من الأشياء التي كانت خاطئة. ولكن هناك بعض الأشياء التي كانت صحيحة أيضًا. لا ينبغي أن تقول كثيرًا إنها كانت خاطئة لأنها غير صحيحة. لم يكن الأمر بهذا السوء “.

ماذا تفعل مع هذه العائلات؟ تقبل الحكومة البلجيكية عودة بعض الأطفال ولكن لا تقبل عودة الكبار.

وفقًا لعضوين برلمانيين من المعارضة جاءا لإعادة تقييم الوضع في سوريا ، هناك حاجة ماسة للتحرك. “يجب أن نتعاون مع السلطات المحلية لحل هذه المشكلة ، وإعادة النساء اللاتي يمكنهن ، كما يعتقد جورج داليماني (cdH). دعونا نتوقف عن تأجيل حل هذه المشكلة. لأنه ، غدًا ، يمكن لتنظيم الدولة الإسلامية استعادة السيطرة على الوضع الذي لا يزال هشًا للغاية.

في مكتب الاستقبال في مخيم روج ، حيث أخذتها السلطات الكردية في شمال شرق سوريا ، تعترف جيسي فان إيتفيلدي و هي بلجيكية أصلية بأسفها لما حدث و تدعي أنها جاءت إلى سوريا تحت تأثير زوجها وترغب في العودة إلى بلجيكا مع طفليها. “بعض النساء لا يرغبن في العودة. فدعوهن لكن أولئك الذين يندمون حقًا ويريدون فرصة جديدة … كم عدد المجرمين الذين لا يحصلون على فرصة ثانية؟ أنا لا أعتبر نفسي مجرمة لأنني لا أفعل و لم أفعل شيئًا خطأ.

لم أفعل شيئًا. لقد عشت أيامًا مكتئبة في منزل قصف. لو كنت أعرف ، لما كنت سأختار هذا الخيار “.

 

يقول كوين ميتسو (N-VA): “من الواضح جدًا أن هناك اختلافات كبيرة بين الأشخاص. من المستحيل معاملة الجميع بنفس الطريقة في هذه الحالة. ما يتعين علينا القيام به ، إنها ترسل فريقًا من الخبراء إلى هنا

تتواجد عائلات الجهاديين البلجيكيين في مخيم روج ، بالقرب من الحدود الشمالية لسوريا ، أو 100 كيلومتر جنوبًا و في مخيم الهول الضخم الذي يقطنه 64 ألف شخص. يعاني هذا المخيم من مشاكل صحية وإنسانية خطيرة. التهديد الآخر هو التطرف المتزايد لمجموعات معينة من النساء اللواتي ينظمن أنفسهن في شبكة حقيقية. إنهم يجعلون العنف يسود ويلقنون العقيدة  حتى الأطفال.

عد زيارة تم قطعها عن طريق إلقاء الحجارة ، تعرب هايدي دي باو ، مديرة برنامج Child Focus ، عن حزنها وقلقها: “اليوم ، للأسف ، رأينا أطفالًا ينقلبون علينا. أطلق علينا البعض” كفار “رشقوا الحجارة هذا يقلقني حقا الاطفال ضحايا التطرف ادعو الحكومة البلجيكية والدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي الى إعادة الاطفال في اسرع وقت ممكن. لإحضارهم إلى بر الأمان وتزويدهم بالتعليم والرعاية الطبية “.

مخيم الهول: الملاذ الأخير لنساء وأطفال عناصر "تنظيم الدولة الإسلامية" - BBC  News عربي

و تختلط العائلات من 46 جنسية في مخيم الهول. أبقت القوات الكردية الأبواب مغلقة لكنها اعترفت بفقدان السيطرة على الداخل. تطلب السلطات المحلية من المجتمع الدولي المساعدة حتى لا يشكل المكان أساس خلافة جديدة.

و رفض الاتحاد الأوروبي المشاركة في المؤتمر الذي تلقى عدد من أعضائه دعوات لحضوره لحل مشكلة هذا المخيم.

وفي وقت سابق الثلاثاء، شدد جوزيب بوريل وزير خارجية التكتل الأوروبي على أن “الشروط الحالية في سوريا لا تشجع على الترويج لعودة طوعية على نطاق واسع ضمن ظروف أمنية وكرامة تتماشى مع القانون الدولي”. واستدلّ بوريل بعمليات العودة “المحدودة” التي سجلت خلال الفترة الماضية كدليل “يعكس العقبات الجمة والتهديدات أمام عودة اللاجئين والنازحين” وبينها “التجنيد الإجباري والاعتقال العشوائي والاختفاء القسري”.

وتتطابق الرؤية الأوروبية الرسمية مع مواقف منظمات حقوقية بارزة تحذّر من أن توقّف المعارك في مناطق عدة لا يعني أن سوريا باتت مهيئة لعودة اللاجئين في ظل افتقارها للبنى التحتية والخدمية والانتهاكات الحقوقية الصارخة التي تشهدها البلاد.

اعلن حزب  N-VA البلجيكي عن معارضتة عودة الارهابيين الذين انضموا الى صفوف داعش الارهابي في سوريا والعراق الى بلجيكا . وعبر النائب كوين ميتسو عن امنيته بان تتم محاكمة الارهابيين في البلد الذي ارتكبوا فيه جرائم ضد الانسانية. وحذر ميتسو الذي ترأس لجنة التحقيق في مجلس النواب حول هجمات 22 مارس 2016، حذر بلجيكا من بالونات الاختبار التي أطلقها الإرهابيون الذين يقدمون أنفسهم وكأنهم عناصر كانت تقدم خدمات إنسانية في مناطق الحروب والقتال . كاشفا في الوقت ذاته انه حذر بلاده من عودة الارهابي المدعو “ابو حمزة البلجيكي” الذي اقترف جرائم إرهابية في العراق وتم سجنه مؤخرا، لأنه ابدى استعداده للتعاون مع أجهزة الامن البلجيكية وهذا ما قد يجنبه حكم الإعدام في العراق.

و قال مراسل صحيفة «التايمز» البريطانية أنطوني لويد، إن مخيم الهول في سوريا أو كما وصفه «غوانتانامو أوروبا» بات مكاناً لتفريخ المتشددين.

وأوضح أن الأطفال الذين يمرضون ويموتون يدفنون في مقابر حفرت على عجل خارج المحيط المسيج للمخيم المليء بالإلتهابات وسوء التغذية الحاد والإسهال المزمن،  و تقول أحدى النساء زوجة أحد عناصر التنظيم وآخرين كيف تحول مخيم الهول إلى «مكان مرعب لعوائلنا التي لا تعرف حقيقة مستقبلها ومستقبل أطفالها بعد تحميلنا أوزار ما فعله الآباء والأزواج.

ورصدت «التايمز» كيف أن بعض هؤلاء الأطفال الموتى يدفنون في قبور بلا شواهد: أطفال أوروبيون وآسيويون وعرب وأفارقة في سهل بالحسكة، تبتلعهم الأرض بعيداً عن أوطانهم. وفي داخل المخيم المسيج ينظم سكانه أنفسهم كعصابات داخل خيم مهترئة وأكوام من النفايات، تتحرك فيه رموز تذكر بعالم تشارلز ديكنز، أجسادهم هزيلة، شعرهم أشعث وعيونهم لامعة وبشرتهم جافة بسبب سوء التغذية وعدم توفر الخضراوات والفواكه في وجبات الطعام. وفي غياب التعليم هناك مناخ من العنف، حيث تقوم عصابات الأطفال بمحاربة بعضها البعض وإلقاء الحجارة على الحرس للتسلية. أما الأطفال الكبار الذين انغرس فيهم الحقد بسبب دراستهم بمدارس «تنظيم الدولة» فيهاجمون الشباب مع حدوث حالات من العنف الجنسي في بعض الأحيان، ولو ضبطوا متلبسين بالجريمة فإنهم يُضربون عقابا لهم بأحزمة حديدية.
وهناك شعور لدى الكبار الذين يتذكرون أوطانهم بحالة الهجر ويتمنون لو لم يحضروا قط إلى سوريا. وقال طفل فرنسي عمره 13 عاماً «لم أطلب الحضور هنا ولم أكن أريد أن أكون هنا». وأضاف «أريد العودة إلى باريس إلى جدتي وألعب كرة القدم لكن بلادنا لا تسمح لنا بالعودة».
ويعلق لويد أن هؤلاء الأطفال تخلت عنهم بلدانهم مع أنهم لم يرتكبوا جريمة وتركتهم في مخيم اعتقال شمال شرقي سوريا. وبات مصير الأطفال وأمهاتهم محل انتقاد للسياسات البريطانية والأوروبية التي طبقت على المواطنين الذين سافروا إلى دولة «الخلافة».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى