أدب وفن

لك في عيدك ….. جاسم محمد الدوري

الشبكة مباشر

لك في عيدك

جاسم محمد الدوري

يا امرأة
وانت تحتفين
بعيدك المجيد
راقصة بكل كبرياء
مثل الفراشة في الحقول
ينث العطر منك في سخاء
قولي ماذا اهديك يا ترى
هل قبلة ام وردة حمراء
وبأي اللغات اغازلك
فأنت الأم تارة
وانت الأخت يا سمراء
وتارة تحملين همنا
حبيبة يزرعها الغرام
ها هنا بين الفصول
وشامة بين الضلوع
تداعب الشغاف بالغناء
كالطفل في دﻻله
وتحملين الحزن دائما
كالزهر في مراهم الدواء
من دون خوف أو ذبول
فأنت يا سيدتي
عنوان فخر وبهاء
تبقين في اعيننا
اشعاع ضوء للبقاء
تغردين في الصباح والمساء
تبددين حزننا
وتنثرين في طريقنا
الوجد في سخاء
فأنت في حديقتي
كالوردة البيضاء
تبقين في عيوننا
كالنهر في العطاء
احبك… اعشقك
اهيم في جنونك
اينها الحسناء

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى