أخبار العائلة العربية في المهجرمقالات

إفتتاح مجمع عمر الفاروق التعليمي الخيري في قرية أجاسي بدولة غانا

#الشبكة_مباشر_أجاسي

أفتتح في قرية أجاسي بدولة غانا قبل أيام مشروع مهم و خيري وهو مجمع عمر الفاروق ( رضي الله عنه )

على نفقة زميل الدراسة و الصديق و الأخ العزيز الأستاذ الدكتور مرتضى محمد حمد الحديثي كصدقة جارية عنه و و أهله و و الديه رحمهم الله

لنشر التعليم في المناطق النائية و الفقيرة و المحتاجة للدعم و لأسنادهم بتحمل الصعاب في تعليمهم و أبنائهم

و هو عبارة عن مركز ثقافي متكامل لأبناء قرية أجاسي في دولة غانا الأفريقية و يتكون من:
1. مسجد كامل

2. بيت للإمام

3. قاعة لتدريس القرآن الكريم

4. بئر ماء صالح للشرب

5. مضخة كهربائي

و الجدير بالذكر بأن الأستاذ الدكتور مرتضى خريج جامعة الموصل قسسم الرياضيات و الأحصاء فرع الحاسوب و عميد كلية الحاسوب سابقآ بجامعة الأنبار و حاليآ مشرف على رسائل طلبة الدراسات العليا في العراق.

علمآ بأن غانا هي غانا أو جمهورية غانا هي دولة إفريقية وتقع على طول خليج غينيا والمحيط الأطلسي، في المنطقة دون الإقليمية لغرب أفريقيا. تحدها بوركينا فاسو من الشمال، وتوغو من الشرق، وساحل العاج من الغرب. وهي دولة

محورية في غرب أفريقيا. استقلت عن بريطانيا عام 1957 م، لغتها الرسمية هي الإنجليزية وعملتها هي السيدي. كان اسمها السابق ساحل الذهب.

إن أصل كلمة غانا يعني «الملك المحارب» وكان هذا اللقب يمنح لملوك الإمبراطورية الغانية في العصور الوسطى في غرب أفريقيا، ولكن الإمبراطورية كانت تقع في منطقة غينيا إلى الشمال قليلا من دولة غانا الحديثة.

عرفت فيما مضي بساحل الذهب، وخضعت للإستعمار البريطاني مند (1896) ونالت استقلالها في سنة (1957)، بعد احتلال دام أكثر من ستين عاماً، وكانت أولى المستعمرات التي استقلت في غرب أفريقيا ويشكل المسلمون 15,9% من

سكانها تقريباً كان المغاربة يحكمونها عام 1600 م.في 6 مارس 1957 م حصلت غانا على استقلالها بعد ستة عقود من الاحتلال البريطاني. وقد أعلنت غانا مع استقلالها تغيير اسمها من ساحل الذهب وهو الاسم الذي أطلقه المستعمرون

الإنجليز عليها إلى غانا. جاء استقلال غانا عام 1957 تتويجاً لمسيرة النضال الوطني التي قادها كوامي نكروما أول رئيس لجمهورية غانا المستقلة منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية وانتشار موجة التحرر الوطني بين الشعوب المحتلة في آسيا

وإفريقيا. بدأت حركة التحرر الوطني في غانا على يد مؤتمر ساحل الذهب الموحد الذي قاده نكروما عام 1947 م بعد عودته من بريطانيا مما أدى إلى اعتقاله. وبعد الإفراج عنه شكل حزب المؤتمر الشعبي لتحقيق الحكم الذاتي لغانا. وفاز

الحزب في الانتخابات البلدية التي أجريت عام 1950 م وأصبح نكروما رئيساً لوزراء ساحل الذهب (غانا) عام 1952 .

و تعتبر غانا من الدول الأفريقية التي عانت عبر عقود طويلة من الانقلابات العسكرية التي منعت كافة مظاهر الديمقراطية ومنها حرية تكوين الأحزاب ثم اضطرت الأنظمة الحاكمة تحت الضغوط عليها الي السماح بحرية تكوين الأحزاب. ومن هنا

بدأت عملية التحول الديمقراطي في غانا وتم اجراء أول انتخابات عام 1992 وانتخب رولينجرز ذو الخلفية العسكرية ثم وصولا الي انتخابات 2000 وانتخاب أول رئيس مدني بعد عقود من سيطرة العسكريين علي الحكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى