الاخباردولي

بعد إعتداء الحوثيين على الإمارات الاتحاد الأوروبي و العالم يدين و رد قوي للتحالف بضربات جوية في صنعاء

#الشبكة_مباشر_بروكسيل

أدان الاتحاد الأوروبي بشدة هجوما بطائرات مسيرة عبر الحدود تبنت جماعة أنصار الله الحوثية في اليمن المسؤولية عنه، والذي استهدف منشأة لتخزين الوقود قرب مطار العاصمة الإماراتية أبو ظبي.

جاء ذلك في بيان أصدره المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي وصلت نسخة منه إلى وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

وقال البيان: “الهجمات ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية غير مقبولة. الهجوم الأحدث يزيد خطر مزيد من التصعيد للنزاع في اليمن ويقوض الجهود الجارية لإنهاء الحرب”.

وتابع البيان: “يمكن أن يكون هناك حل سياسي فقط للنزاع في اليمن. الاتحاد الأوروبي يدعو لضبط النفس لتجنب المزيد من التصعيد. وإضافة إلى ذلك ، يناشد الاتحاد الأوروبي كل الأطراف بالتواصل مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لوضع نهاية للقتال والتوصل إلى اتفاق سياسي شامل يضم كل الأطياف السياسية”.

في حين قال وزير خارجية دولة الإمارات الشيخ عبدالله بن زايد “استهداف ميليشيا الحوثي الإرهابية لمناطق ومنشآت مدنية على الأراضي الإماراتية اليوم الإثنين لن يمر دون عقاب”.

كانت شرطة أبوظبي قد أعلنت عن اندلاع حريق صباح اليوم الاثنين أسفر عن وقوع انفجار في 3 صهاريج لنقل محروقات بترولية في منطقة مصفح آيكاد 3 بالقرب من خزانات أدنوك بالإضافة إلى وقوع حادث حريق آخر في منطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبوظبي الدولي.

وأضافت أن التحقيقات الأولية تشير إلى رصد أجسام طائرة صغيرة يحتمل أن تكون لطائرات بدون طيار “مسيرة” وقعتا في المنطقتين قد تكونان تسببتا في الانفجار والحريق.

و في وقت سابق أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم (الاثنين)، بدء استجابة للتهديد والضرورة العسكرية، واستهدافه قيادات إرهابية شمال العاصمة اليمنية.

وأوضح المتحدث باسم التحالف، العميد الركن تركي المالكي، أن الهجمات العدائية للحوثيين المدعومين من إيران اليوم بتعمد استهداف المدنيين والأعيان المدنية، وكذلك المنشآت الاقتصادية في

السعودية ودولة الإمارات، «تمثل جرائم حرب يتوجب محاسبة مرتكبيها، كما أنها تدق ناقوس خطر وتهديد هذه الميليشيا الإرهابية للأمن الإقليمي والدولي».

وأضاف أن الهجوم العدائي الآثم على دولة الإمارات باستهداف منشأتين اقتصاديتين واستهداف مطار أبوظبي الدولي بثلاث طائرات مسيّرة مفخخة تبنته الميليشيا الحوثية الإرهابية كأحد أذرع إيران

بالمنطقة عمل عدائي جبان، يمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، ويتنافى مع القيم الإنسانية بتعمد استهداف المدنيين الأبرياء.

وبيّن العميد المالكي أن هذا التصعيد والسلوك العدائي من الحوثيين يؤكد تهديدهم وتقويضهم للأمن الإقليمي والدولي، منوهاً بأن هذه الاعتداءات امتداد لتهديد حرية الملاحة البحرية والتجارة

العالمية بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر، وتطور عملياتها العدائية لعمليات القرصنة البحرية وتهديد سلامة المجال الجوي إقليمياً.

وأكد أن «التحالف» سيتخذ الإجراءات العملياتية اللازمة والضرورية لردع هذه السلوكيات العدائية للميليشيا ضد السعودية والإمارات، استجابة للتهديد وتحقيقاً لمبدأ الضرورة العسكرية لحماية

المدنيين والأعيان المدنية ضمن دور ومهام قيادة القوات المشتركة وإسهاماتها لحفظ الأمن الإقليمي والدولي لليمن والمنطقة، وبما يحقق الأمن الجماعي لمصالح المجتمع الدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى