الاخبارتكنولوجيادولي

لـ”مساهماتهم الرائدة في فهمنا للأنظمة الفيزيائية المعقدة” 3 علماء يفوزون بجائزة نوبل في الفيزياء لعام 2021

#الشبكة_مباشر _إستكهولم

أعلنت الأكاديمية الملكية السويدية منح جائزة نوبل للفيزياء لعام 2021، إلى سيوكورو مانابي، وكلاوس هاسلمان، وغيورغيو باريزي لـ”مساهماتهم الرائدة في فهمنا للأنظمة الفيزيائية المعقدة”.

وأفادت الهيئة المانحة لجوائز نوبل، يوم الثلاثاء 5 سبتمبر، في بيانها: “تتميز الأنظمة الفيزيائية المعقدة بالعشوائية والفوضى ويصعب فهمها. وتكرم جائزة هذا العام الأساليب الجديدة لوصفها والتنبؤ بسلوكها على المدى الطويل”.

وتقاسم عالم الأرصاد الجوية وعالم المناخ الياباني، الحاصل على الجنسية الأمريكية، سيوكورو مانابي (90 عاما)، ومصمم نماذج المناخ كلاوس هاسلمان (89 عاما)، نصف الجائزة “للنمذجة الفيزيائية

لمناخ الأرض، والتقدير الكمي للتباين والتنبؤ الموثوق به لظاهرة الاحتباس الحراري”، بينما مُنح النصف الثاني للجائزة إلى الفيزيائي الإيطالي جورجيو باريزي (73 عاما) “لاكتشافه تفاعل الاضطراب

والتقلبات في الأنظمة الفيزيائية من النطاق الذري إلى المقياس الكوكبي”.

وكانت جائزة نوبل في الطب والفسلجة فاز فيها عالمان أميركيان …أحدهما لبناني الأصل
لم تكن لائحة الترشيحات لجائزة نوبل في الطب والفسلجة لهذا العام قصيرة بل أن العلماء كانوا قد رشحوا العديد من الباحثين المتميزين بأنجازاتهم على مدى السنوات السابقة ليفوزوا بملايين جائزة نوبل والتي بدأت بدورتها الجديدة اليوم. وهي البداية مع جائزة الطب وعلم وظائف الأعضاء أو الفسلجة فكان أن أعلنت اللجنة العلمية المشرفة عن فوز عالميين أميركيين هما ديفيد يوليوس وأرديم باتابوتيان (لبناني الأصل.. هاجر الى أميركا عام ١٩٨٦) ..

وتبلغ قيمة الجائزة المرموقة 10 ملايين كرونة سويدية (1.14 مليون دولار).

وتعد جائزة نوبل للفيزياء ثاني جائزة تُمنح هذا الأسبوع بعد فوز الأمريكيين ديفيد جوليوس وأردم باتابوتيان بجائزة الطب يوم الاثنين لاكتشاف مستقبلات في الجلد تستشعر درجة الحرارة واللمس.

وسيتبع إعلان جائزة الفيزياء في الأيام المقبلة جوائز نوبل للكيمياء والأدب والسلام والاقتصاد.

تقول لجنة نوبل العلمية أن أحد أكبر الألغاز التي تواجه البشرية هو السؤال عن كيفية إحساسنا ببيئتنا. فلقد أثارت الآليات الكامنة وراء حواسنا فضولنا لآلاف السنين. فعلى سبيل المثال، ظل

الأنسان يسأل نفسه كيف تكتشف العين الضوء؟، وكيف تؤثر الموجات الصوتية على آذاننا الداخلية؟، وكيف تتفاعل المركبات الكيميائية المختلفة مع المستقبلات الموجودة في أنفنا وفمنا لتوليد

الرائحة والذوق؟ . لدينا أيضًا طرق أخرى لإدراك العالم من حولنا. تخيل أنك تمشي حافي القدمين عبر العشب في يوم صيفي حار. يمكنك أن تشعر بحرارة الشمس ، ومداعبة الرياح ، وشفرات

العشب المنفردة تحت قدميك. هذه الانطباعات عن درجة الحرارة واللمس والحركة ضرورية للتكيف مع البيئة المحيطة المتغيرة بأستمرار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى