الاخباراوربيدولي

فيلمين من الجزائر و فلسطين في تصفيات جائزة الأوسكار العالمية لهذا الموسم

تطمح أكاديمية العلوم والفنون السينمائية أن تُقيم حفلها الثالث والتسعين في موعدها الجديد في 25 أبريل (نيسان)، السنة المقبلة.

موعد جديد، لأن حفل الأوسكار درج على موعد ثابت يكمن في الأسبوع الأخير من شهر فبراير (شباط)؛ لكن بسبب «كورونا» وحاجة الإنتاجات الجديدة للوقت الكافي لتُنجز وتُعرض، أوجل حفل السنة الجارية (فقط هذه السنة كما يؤمل).

و يدخل فيلمان عربيان فلسطيني و  الآخر جزائري ضمن المنافسة لأول مرة
سيمثّل فيلم “بابيشا” الجزائر في السباق إلى جوائز الأوسكار بالرغم من منع عرضه في البلد، بحسب ما كشف بلقاسم حجاج الذي شارك في إنتاج هذا العمل.
ويروي “بابيشا” الذي عرض في فئة “نظرة ما” في الدورة الأخيرة من مهرجان كان وحصد ثلاث جوائز في مهرجان أنغوليم، قصة نجمة (التي تؤدي دورها لينا خضري)، وهي طالبة في العاصمة الجزائرية في التسعينات خلال الحرب الأهلية التي مزّقت البلد.
وكان العمل قد اختير من قبل اللجنة الجزائرية ليمثّل الجزائر في السباق إلى أوسكار أفضل فيلم أجنبي. لكن العرض الافتتاحي للفيلم في الجزائر الذي كان مقرّرا في الحادي والعشرين من سبتمبر/أيلول وخروجه إلى الصالات، وهو شرط أساسي للترشّح إلى جوائز أوسكار، ألغيا في اللحظة الأخيرة من دون تبريرات من قبل السلطات.
وقال حجاج لوكالة فرانس برس “يخوض الفيلم الآن السباق إلى الأوسكار” وهو ضمن لائحة الأفلام التي تمثّل كلّ بلد والتي تنشرها الأكاديمية القيّمة على هذه الجوائر العريقة.
وهو كان قد قال منذ فترة لوكالة فرانس برس إنه اضطر إلى “تأجيل” العرض الافتتاحي وموعد صدور الفيلم بعد اتصال هاتفي من وزارة الثقافة.
وقال حجاج “بالرغم من حظر الفيلم هنا في الجزائر، أخلّت الأكاديمية بقواعدها لتسمح لبابيشا بالمشاركة في السباق”.
غير أن الطريق إلى جوائز أوسكار لا يزال طويلا، إذ تنشر الأكاديمية لائحة قصيرة للأفلام المرشحة في هذه الفئة في ديسمبر/كانون الأول قبل إصدار اللائحة النهائية التي تقتصر على خمسة أفلام في يناير/كانون الثاني.
وفي رسالة مفتوحة نشرت الأربعاء في صحيفة “ليبرتيه” الجزائرية، وصف بلقاسم حجاج قرار منع عرض الفيلم في الجزائر بـ”التدبير الاعتباطي الذي يمسّ بصورة الجزائر على الصعيد العالمي”.

وفي حين من المبكر جداً معرفة الأفلام الأميركية والناطقة بالإنجليزية التي ستتنافس وصانعوها على الأوسكارات العديدة التي تنتظرها، ليس مبكراً على الإطلاق معرفة الأفلام العالمية التي ستتوجه لخوض مسابقة أفضل فيلم أجنبي.

حالياً، وحتى أسابيع طويلة قبل انتهاء المدة المقررة لتقديم الطلبات، هناك ما لا يقل عن 47 فيلماً رُشحت لدخول النطاق الأول من المسابقة، ذاك الذي تُسارع الدول المختلفة على إرسال مقترحاتها التي تطالعها اللجنة المتخصصة وتختار منها مجموعة محدودة (10 أفلام في «شورت ليست») في التاسع من فبراير. ومن هذه القائمة يُنتخب خمسة هي التي ستتنافس فعلياً على سباق الأوسكار في هذا المجال.

أفلام آسيوية

الأفلام الأجنبية المرسلة عليها أن تكون وُزعت في بلدانها ما بين الأول من أكتوبر (تشرين الأول) والحادي والثلاثين من ديسمبر (كانون الأول) هذا العام (تم التمديد لشهرين).

طبعاً على الأفلام المرشحة لهذا السباق المهم أن تكون من إنتاج غير أميركي، وأن تكون ناطقة بلغة غير إنجليزية. إذا ما كان الفيلم يحتوي على حوار أو تعليق إنجليزي، فإن هذا يجب أن يبقى محدوداً (بمقدار لا يزيد عن الثلث).

دولتان عربيتان بعثتا بترشيحاتهما حتى الآن هما الجزائر وفلسطين.

بالنسبة للجزائر، ما زالت الدولة العربية الوحيدة التي فازت بالأوسكار، وذلك عندما أنتجت وشاركت بفيلم «Z» الذي أخرجه كوستا غافراس (إنتاج 1969 وفاز سنة 1970). كذلك هي الدولة العربية الوحيدة التي فاز لها فيلم بالسعفة الذهبية لمهرجان «كان» (سنة 1975 بفيلم «مفكرة سنوات الجمر»).

هذا العام تشترك (وللمرة الخامسة منذ «Z») بفيلم «هليوبوليس» لجعفر قاسم، ويدور حول أحداث فعلية وقعت سنة 1945، عندما تصدت القوات الفرنسية لمظاهرة انطلقت سلمية مطالبة بالاستقلال وفتحت النار على المتظاهرين.

الفيلم الفلسطيني هو «غزة حبي» (Gaza mon amour) للأخوين عرب وطارزان ناصر. الفيلم الذي شوهد في مهرجان فينيسيا الأخير يتولى الحديث عن صياد فلسطيني متقدم في السن اصطاد تمثالاً أثرياً أخفاه في منزله إلى أن داهمه البوليس الفلسطيني وقاده للتحقيق. خلال ذلك، هناك قصة حب تبدأ من طرف الصياد (سليم ضو) وتنتهي بابتسامة المرأة التي أحب (هيام عباس).

هناك ثماني دول آسيوية أخرى جاهزة لدخول المعترك.

من اليابان «أمهات حقيقيات» لناوومي كاواس، وهو دراما عن أم شابة تطالب باستعادة طفلها من الأم التي تبنته. ومن له الحق الأول في هذا الطفل؛ لكنه أقل أفلام كاواس إجادة فنية.

من ماليزيا «روح»، وهو فيلم رعب لمخرج لم يسبق له أن أنجز أعمالاً من قبل، اسمه أمير إزوان. هذه هي المرة السادسة التي تدخل فيها ماليزيا سباق الأوسكار.

سنغافورة لديها موعد مع «فصل مبلل» (Wet Season) ، وهي المرة الرابعة عشرة التي ترسل فيها فيلماً لها من دون أن تحظى بدخول الترشيحات. هذا الفيلم من مخرج واعد كان فاز بالكاميرا الذهبية سنة 2013 عن فيلمه الأول «إيلو إيلو» اسمه أنطوني تشن.

من تايوان «شمس» لتشن مونغ – هونغ، وهو حكاية ذات نظرة تاريخية لأيام ما كانت البلاد ما زالت تعيش في كنف الشيوعية الماوية، وكيف كان يُختار المواطنون الشبان لدخول معسكرات تأهيل صارمة.

من كوريا الجنوبية «الرجل التالي» (The Man Standing Next) الذي يتناول حقبة سياسية في تاريخ البلاد حين نُفذت عملية اغتيال رئيس البلاد بتخطيط من المخابرات الكورية الجنوبية وموافقة الإدارة الأميركية.

وكانت كوريا الجنوبية خرجت بأربعة أوسكارات في العام الماضي: أفضل فيلم وأفضل فيلم أجنبي وأفضل إخراج وأفضل سيناريو مكتوب خصيصاً.

باقي الأفلام الآسيوية قادمة من مملكة بوتان «ثرثرة في الصف» لباوو شيونينغ دورجي، وإندونيسيا (بعنوان Impetigore) ، وإيران «أطفال الشمس» لماجد مجيدي.

في المستقبل القريب

أربع وعشرون دولة أوروبية اختارت أفلامها حتى الآن.

هناك دراما اجتماعية في الترشيح الألباني «باب مفتوح» لفلورنس باباس: أم ألبانية تبحث عن رجل يتزوج من شقيقتها الحامل درءاً للفضيحة.

دراما أخرى تتمثل في الفيلم النمساوي «ما أردناه» (What We Wanted) لأولريك كولفر عن زوجين يمضيان عطلة تنقلب إلى كابوس عاطفي.

فيلم ياسميلا زبانيتش «كيو فاديس، عايدة؟» عن المذبحة التي ارتكبتها القوات الصربية بحق مواطنين بوسنيين عزل عام 1995، هو من أقوى الأفلام الأوروبية صنعاً وحظاً لدخول الترشيحات الرسمية.

فنياً، ومن بين ما شاهدته من أفلام واردة هنا، فإن الفيلم الأوكراني «أتلانتيس» من أهم ما لدى السينما الأوروبية توفيره. «أتلانتيس» ينقل الحياة الداكنة لرجل ولمجتمع في مستقبل قريب لا أمل فيه لأي منهما في تجاوز المحن المتوارثة.

الفيلم اليوناني «تفاح» مستقبلي أيضاً، ويدور حول وباء يفقد الناس ذاكرتهم ومحاولة الناجين منهم إعادة تركيب ذاكرة جديدة لمن يريد الخروج من حالة الجمود تلك. أخرجه كريستوس نايكو وشهد عرضه العالمي الأول في تظاهرة «آفاق» في مهرجان فينيسيا هذه السنة.

هناك أيضاً «الخندق اللامتناه» الآتي من إسبانيا الذي سبق له وحاز جوائز إسبانية في مطلع هذا العام. ويدور حول الحرب الأهلية في إسبانيا. الدول الأوروبية الأخرى التي تقدمت بأفلامها هي بلجيكا، وبلغاريا، وكرواتيا، وتشيك وريبابلك، واستونيا، وجورجيا، وألمانيا، وكوسوفو، ولوكسمبرغ، والنرويج، وهولاندا، وبولندا، ورومانيا، وتركيا، وسلوفاكيا، وسلوفانيا، والسويد، وسويسرا، وإسرائيل الممثلة بفيلم عنوانه «آسيا» لروثي بريبار حول أم وابنتها المراهقة التي تقع مريضة ما يساعد في التحام العاطفة المتأزمة بينهما.

روسيا تتقدم بفيلم يستحق الدخول في الترشيحات الرسمية (إن لم نقل الفوز بها) هو «الرفاق الأعزاء» لأندريه كونتشالوفسكي عن مذبحة (أخرى) نفذتها قوات الأمن الروسية ضد متظاهرين من العمال الذين ثاروا، خلال الحكم الشيوعي، مطالبين برفع الأجور.

حكايات أفريقية

لجانب الجزائر هناك، وحتى الآن، ثلاثة أفلام أفريقية أخرى هي «ليلة الملوك» لفيليب لاكوت. حكاية شاب طُلب منه سرد حكايات داخل سجن محكم طوال الليل مقابل الإفراج عنه. من ليسوثو «هذا ليس دفناً، إنه انبعاث» عن تلك المرأة العجوز التي تقاوم محاولة السلطات بناء سدٍ قد يهدم الحياة في قريتها. الفيلم من إخراج ليموهانغ موسيس.

الدولة الأفريقية الرابعة في هذا التعداد هي كينيا التي توفر للأوسكار فيلم «الرسالة» (The Letter) عن شاب يعود لقريته في محاولة لإنقاذ والده من تهمة الشعوذة.

أما دول القارة الأميركية التي تشارك حتى الآن، فهي سبعة، وهي فنزويلا «ذات مرة في فنزويلا» لأنابل رودريغيس ريوس، وهو فيلم تسجيلي حول سعي مواطني بحيرة ماراكايبو للتصدي لمحاولات تصنيع تضر بالبيئة.

من بيرو «أغنية بلا عنوان»، وهو عملياً من إنتاج 2019. فيلم جيد عن أم تكتشف أن طفلها الوليد اختفى في العيادة حيث ولدته. تستعين بصحافي ليساعدها وأثناء ذلك يُكشف عن عصابة خطف أطفال تعمد إلى إنشاء عيادات وهمية.

الدول اللاتينية الأخرى التي قدمت أفلاماً حتى الآن، هي غواتيمالا وإكوادور وكوستاريكا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى