مقالات

وجهة نظر مضافة عن الحرب في اوكرانيا و إحتمال تحولها لحرب عالمية

#الشبكة_مباشر_باريس_المؤرخ د. حسن الزيدي

د. المؤرخ حسن الزيدي..
اولا- نبذة جغرافية واجتماعية. هي احدى دول اوربة الشرقية تحدها روسية من الشرق وبيلاروسية من الشمال وبولونية وهنغارية أي المجر من الغرب ورومانية ومولدافيا من الجنوب الغربي وبحري الأسود وازوف من الجنوب مساحتها 604 الف كم. عدد سكانها حتى عام 2021يبلغ 43مليونا منهم /75 من الاوكرانيين ./20 من الروس و /5 من اقوام اخرى من التتارين والبلغاريين والهنغاريين والرومانيين والبولونيين والمولداف واليهود يشكلون 0.2/ اديانها./97 من الاروذودوكسي../2 من الكاثوليك ./1 مسلمين.0.2/ من اليهود .

ثانيا- نبذة تاريخية في عام 882 بدا تاريخها السياسي. مع قبائل سلافية من قبل الفار نجيين من شعب روسية الذين اول من سكن في حوالي منطقة كييف وتأقلموا مع السكان المحليين ومع السلالة الروسية الحاكمة وهي سلالة روريك الذين كان منهم فلاديمير الكبير حكم بين 980/1015 وضعفت في عهد مستي سلاف بين 1125/ 1132.بين 1199 /1349 كانت جزءا من امارة غا ليسيا فولينا .بين 1349/ 1649خضعت لمملكة القوقاز .بين 1917.11.7 1991.8.24 كانت احدى جمهوريات الاتحاد السوفييتي حيث حكمها الحزب الشيوعي الاوكراني وصارت بين 1949 /1991عضوة في سوق الكومي كون الذي مقره في موسكو وبين 1955 /1991عضوة في حلف وارشو الذي مقره في بولونيا كما كان كل من الرئيسين السوفييت خروتشيف الذي منحها عام 1954 شبه جزيرة القرم وبري جنيف هما من اوكرانية.

ثالثا- في1991.8.24 صارت جمهورية مستقلة بعد ان انفصلت معظم الجمهوريات التابعة للاتحاد السوفييتي. فبدا يعمل قادتها يعملون على التنكر لعلاقاتهم الجغرافية والتاريخية والاجتماعية والدينية مع الروسي وتقربت من الولايات المتحدة التي هي في صراع جغرافي وفكري واقتصادي وعسكري مع الروس الذين صاروا يشعرون بالقلق من التقارب غير المبرر لا جغرافيا ولا ثقافيا ولا اقتصاديا بل سياسيا فقط مما جعل القيادة الفرنسية تنذر السلطات الأوكرانية التي لم تأخذ التحذيرات الروسية مأخذ الجد. وفي اذار 2014 قرر الرئيس بوتين إعادة شبه جزيرة القرم التي مساحتها 27 الف كم أي اكبر من مساحة البحرين ثلاث مرات وحوالي بثلاثة مرات من مساحة لبنان الى روسية.

مع ذلك لم يتعظ القادة الاوكرانيين بل تمادوا في قربهم من الامريكان الذين حولوهم الى قاعدة امامية للتجسس على روسية بقصد اشغالها والهائها في حروب جانبية مثل غزوها لأفغانستان الذين لحق بهم الامريكان او كما قرر بوتين منع جمهورية الشيشان من الاستقلال وتدخله في جورجية وارمينية وسورية وبقصد كشف قدراتها العسكرية وتشويه سمعتها الدولية ومعرفة موقف الصين والهند وكورية الشمالية منها لان اليابان وكورية الجنوبية هما تحت النفوذ العسكري الامريكي

رابعا- في 2022.2.22 ..قرر الرئيس بوتين القيام بعملية عسكرية استباقية لاحتلال حدودها الشرقية الملاصقة الى روسية وخاصة (مقاطعة دان باس) وكذلك السيطرة على ممراتها البحرية في بحري الأسود وأزوف ومعتمدا على ال /20 من الروس مفترضا بان العملية سوف تكون عملية تأديب قصيرة يجري بعدها هروب الرئيس الاوكراني اليهودي فلاديمير زيلا نسكي ووضع حكومة قريبة من التوجهات الروسية على غرار النظام في جمهورية بيلا روسية وتعلن عن تخليها عن التعاون مع الامريكان والحلف الأطلسي وعضوية الاتحاد الأوربي.

الرئيس الفرنسي ماكرون الذي صار منذ الأول من كانون الثاني 2022 ولمدة ستة اشهر رئيسا لدول الاتحاد الأوربي قام بزيارتين الى موسكو والتقى مع بوتين على امل إيقاف العدوان الروسي فلم يستجب له بوتين.

غير ان بوتين لربما تفاجا بان الولايات المتحدة و (كما فعلت مع صدام قبيل غزوه للكويت) بانها لا تدخل في حرب ضد روسية في غزوها الى اوكرانية لكنها ستدعمها ماليا وتقنيا. وجاء الدعم المالي والعسكري هو الاخر مفاجئا الى بوتين حيث وصل حتى الان لأكثر من خمسين مليار دولار على شكل معدات عالية الدقة للتصدي للطائرات وعطب الدبابات وتدمير الصواريخ الروسية مع مرتزقة في الحرب والاعلام.

كما ان المملكة المتحدة كانت الداعم الثاني عسكريا وماليا وسياسيا لأوكرانية حيث قام رئيس الوزراء بوريس جونسون بزيارة اوكرانية متحملا احتمالات اصابته في اثناء الحرب .

كما ان مجموعة الدول الاوربية ال 27 ادانت بالأجماع الغزو الروسي وقررت بعضها وخاصة فرنسة والمانية فرض عقوبات اقتصادية متنوعة وتجريان البحث عن بدائل لتقليل استيراد الغاز الروسي الذي تعتمد عليه عدة دول اوربية وخاصة كل من المانية وفرنسة.. والبديل قد يأتي من الدول العربية والإسلامية النفطية والغازية مما يعني بانه من وجهة نظر الامريكان يفترض إطالة الحرب لاستنزاف الطاقات الروسية بشريا وماليا وعسكريا والعمل على محاولة ابعاد حلفائها منها وخاصة بيلا روسية ودول اسية الوسطى وايران ولربما الصين ايضا.

كما ان الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودول الاتحاد الأوربي تحاول خلق فوضى اقتصادية عالمية من خلال فرض حالات الندرة والقلة في المواد الأساسية للشعوب والادعاء بان السبب هو الغزو الروسي الى اوكرانية لتأليب الراي العام في افريقية خاصة ضدها..

خامسا- لذلك على الرئيس بوتين ان يكتفي باقتطاع ما اقتطعه من المناطق الأوكرانية ومنعها من الانظام لحلف الأطلسي ويسحب قواته من بقية أراضيها لكيلا يعطي مبررات إضافية للإمبريالية الأمريكية والاستعمار الأوربي ان يستغل الحرب ضد اوكرانية ويعيد هيمنته على مستعمراته السابقة .

سادسا- فيما يتعلق بالدول العربية والإسلامية فأنها جميعها خاسرة في هذه الحرب سواء تلك التي تتعاطف مع روسية وخاصة دول اسية الوسطى وايران وسورية ولربما العراق ولبنان حيث ستكون اراضيها وسماواتها وثرواتها وبشرها خاضعة للنفوذ الروسي كما ان تلك التي تقف ضدها وخضوعها للنفوذ الأمريكي والاوربي الغربي وخاصة تركية ومصر ودول شبه جزيرة العرب والبوسنة والهرسك والبانية ودول شمال وغرب ووسط افريقية ستكون محطات استغلال كما كانت من قبل
د. حسن الزيدي
2022.5.12

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى