أدب وفن

الجدار القديم ….بقلم الكاتب التونسي البشير عبيد

الشبكة مباشر

الجدار القديم

شتاء القرى ثلوج و صقيع
و البلاد التي هاجرها الفتيان
صار بامكانها الان نشر الغسيل
قبل مغيب المرحلة
هنا الصبايا الحالمات بيوم جديد
لا ياس فيه و لا خذلان
الحرس القديم يدق نواقيس الخطر
و الاقاليم البعيدة تباغتها العربات
بلا مياه أو موسبقى

شتاء المدن اضواء و ضجيج
و انفتاح المرء على مرايا
الروح
ليس ما تقوله الامهات صبيحة الاحد
هو المنتهى و المرتجى
بل هو التجلي و البناء
ايتها الامكنة القصية..كيف لي ان انام
وحيداً قرب الجدار القديم
بلا زهر أو لوز أو افق بعيد
كيف لي ان أغادر القرى مثخنا
بالسؤال اليتيم:
من اين لكم هذا؟
من أي مكان من اقاليم الأرض
باغتتنا تفاصيل الحكاية
و لم تنس الصبايا العاشقات
الينابيع و التلال
ايتها الروح أنا لا أخاف من الانكسار
و لا أنحني للعاصفة
سريعا تاخذني خطاي إلى المدى
و لا ترتبك الانامل حين تلمسها
المقصلة
كم من العمر مضى و البلاد المتاخمة للهذيان
ليس لها من سبيل سوى الرحيل
إلى دهشة الرؤيا…
و ارتماء الجسد العليل في النفق
الطويل
حالما بالزهرة المشاكسة للسيف
يمر امام القصور و ما انتجته السنوات
العجاف
الاصابع لا ترتبك
الاجساد المنهكة
لا تنام على ارصفة القرى قبل المغيب
الحكايا و الزوايا وانفلات الصوت
من غموض الملحمة
ليس في المكان القصي تلال
و لا عشاق قدامى
بل ورقات مكتوبة بدم الاجداد
و الحنين بوصلة الهاربين من الاسوار

شتاء القرى ثلوج و صقيع
و انفتاح المرء على مرايا
العناق الأخير
للجسد الباحث عن لحظات التجلي
مباهج و سفر إلى الاعالي
للروح الاتية من بعيد
ضفاف و احلام
للجدار القديم عشاق قدامى
و انفتاح المرء على الينابيع
و اخضرار الكلمة المشتهاة
أيتها الروح لا تخافي من دهشة الرؤيا
ففي القرى أولاد و موسيقى
و انبهار الفتية بالصراخ الأنيق……

البشير عبيد
شاعر و كاتب تونسي
05 فيفري/فبراير 2022

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى