الاخباراوربيصحة ونصائح

إنتشار جدري القرود في آوروبا و الصحة العالمية ترى بالإمكان وقفه و بريطانيا تتخذ إجراءً عاجلاً

#الشبكة_مباشر_لندن

منظمة الصحة العالمية أكدت أنه من الممكن السيطرة على تفشي جدري القرود ووقف انتقال العدوى بين البشر. وقالت المسؤولة عن الأمراض الناشئة لدى منظمة الصحة ماريا فان كيرخوف “نريد وقف انتقال العدوى بين البشر. يمكننا القيام بذلك في الدول التي لم يتفش فيها.. إنه وضع يمكن السيطرة عليه”.

وكالة الصحة الأوروبية: خطر انتشار جدري القردة على نطاق واسع “منخفض للغاية”
قال المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها (وكالة الصحة الأوروبية) الإثنين إن خطر انتشار مرض جدري القردة النادر بين السكان على نطاق واسع “منخفض للغاية” لكنه مرتفع لدى مجموعات معينة.

وأوضحت مديرة وكالة الصحة الأوروبية أندريا أمون أن “معظم الحالات الراهنة ترافقت مع أعراض مرض خفيفة، وبالنسبة إلى العامة، فإن احتمال الانتشار منخفضة للغاية” مضيفة أن احتمال انتشار الفيروس عبر الاتصال الوثيق بين أشخاص ذوي شركاء جنسيين متعددين اعتبر “مرتفعا”.

وقال وزير الصحة ماجنوس هيونيكي في بيان “لا تتوقع السلطات الصحية انتشار العدوى في الدنمارك، لكننا نتابع الموقف عن كثب للاستعداد لتطور محتمل في الإصابات”. وذكرت الوزارة أن الرجل يخضع للعزل حاليا وتتابع السلطات حالة المخالطين له.

اسكتلندا تؤكد أول إصابة
قالت هيئة الصحة العامة في اسكتلندا في بيان إنها سجلت أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس جدري القردة، مضيفة أن المصاب يتلقى العلاج بينما يتم تتبع المخالطين له.

وقال نيك فين مدير إدارة علوم الصحة العامة في الهيئة “نعمل مع مجالس الخدمة الصحية الوطنية وشركاء آخرين في اسكتلندا والمملكة المتحدة للتحقيق في مصدر هذه العدوى. يجري تحديد المخالطين عن قرب للحالة وتزويدهم بالمعلومات والمشورة الصحية”.

جدري القرود مرض فيروسي نادر يشبه مرض الجدري الذي يصيب البشر. وتم إعلان القضاء عليه عام 1980. ورغم أن أعراضه أخف كثيراً من أعراض الجدري إذ يشفى معظم المصابين في غضون بضعة أسابيع، فإنه قد يكون مميتا في حالات نادرة.

بريطانيا تتخذ إجراءً عاجلاً لمواجهة انتشار إصابات جدري القرود في أوروبا

بريطانيا تتخذ إجراءً عاجلاً لمواجهة انتشار إصابات جدري القرود في أوروبابريطانيا تتخذ إجراءً عاجلاً لمواجهة انتشار إصابات جدري القرود في أوروباإنشر على الفيسبوك إنشر على تويتر

دفع عدد قليل من الإصابات بمرض جدري القرود في بريطانيا السلطات إلى تطعيم بعض العاملين في مجال الرعاية الصحية وغيرهم من المعرضين لخطر الإصابة به بلقاح الجدري، بينما تم تأكيد عدد قليل من الحالات في أجزاء من أوروبا.

وجدري القرود مرض فيروسي تشمل أعراضه الحمى والصداع والطفح الجلدي وعادة ما تكون خفيفة.

هناك سلالتان رئيسيتان الأولى سلالة الكونجو، وهي أكثر خطورة إذ تصل نسبة الوفيات بها إلى 10 بالمئة. والأخرى هي سلالة غرب أفريقيا ويبلغ معدل الوفيات بها حوالي واحد بالمئة.

تم رصد المرض الفيروسي لأول مرة في القرود، وعادة ما تنتقل العدوى من خلال الاتصال الوثيق وتكثر الإصابات به في غرب ووسط أفريقيا. ونادرا ما انتشر المرض في أماكن أخرى لذلك أثارت هذه الموجة الجديدة من الحالات خارج القارة الأفريقية القلق.

وسجلت بريطانيا تسع حالات من سلالة غرب أفريقيا حتى الآن.

قال المتحدث باسم وكالة الأمن الصحي البريطانية إنه لا يوجد لقاح محدد لجدري القرود، لكن لقاح الجدري يوفر بعض الحماية.

تشير البيانات إلى أن اللقاحات التي يتم استخدامها للقضاء على الجدري فعالة بنسبة تصل إلى 85 بالمئة ضد جدري القرود، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

تم تأكيد أول حالة إصابة في أوروبا في السابع من مايو أيار لشخص عاد إلى إنجلترا من نيجيريا حيث يتوطن جدري القرود.

ومنذ ذلك الحين، سجلت البرتغال 14 حالة، وأكدت إسبانيا سبع حالات. كما أبلغت الولايات المتحدة والسويد عن حالة واحدة لكل منهما. وسجلت السلطات الإيطالية حالة مؤكدة واحدة وتشتبه في حالتين أخريين.

وأشارت المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها ،أكبر وكالة للصحة العامة في أفريقيا، أمس الخميس إلى أنه تم احتواء العديد من حالات تفشي مرض جدري القرود في القارة خلال جائحة كوفيد-19 بينما كان العالم يركز اهتمامه على كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى