أخبار العائلة العربية في المهجرالاخباراوربي

تفاصيل جديدة عن الاتفاق مع المهاجرين المضربين أمام مجلس النواب يعلنها سامي مهدي

#الشبكة_مباشر_بروكسل

سامي مهدي وزير الدولة لشؤون اللجوء دافع عن سياسته مرة أخرى في مجلس النواب اليوم الجمعة، بعد تعليق الإضراب عن الطعام من طرف المهاجرين غير النظاميين في بروكسل.

وأصر سامي مهدي على أنه لا يوجد تسوية جماعية ، ولا تنازل أو اتفاق “تحت الطاولة”، وأكد للجنة الداخلية أن ما يقوم به إنساني وعادل ولن يتغير.

وحسب سامي مهدي ، سيتم التعامل مع طلبات التسوية المقدمة من قبل المضربين مثل الآخرين حتى لو كان بإمكانهم تقديم طلباتهم بعد تلقي المعلومات اللازمة في المنطقة المحايدة التي أقيمت بالتعاون مع مدينة بروكسل.

وستؤخذ “العناصر” مثل الروابط مع بلجيكا، ومدة الإقامة ، والروابط العائلية في الاعتبار ككل ، كما هو الحال بالنسبة لجميع ملفات التنظيم لأسباب إنسانية.

بالمقابل، قال مهدي إن هذه ليست “معايير” ثابتة، حيث سيتم أيضًا التعامل مع طلبات التسوية لأسباب طبية مثل أي طلبات أخرى.

وتابع سامي مهدي : “كانت الأزمة عميقة وهددت الحكومة،و أصبحت الحالة الطبية لبعض المهاجرين غير الشرعيين حرجة. ..أنا مرتاح ولست منتصرا لا يوجد رابحون ، كان هناك الكثير من المعاناة”.

وفي اللجنة ، هاجم اليمين القومي الفلمنكي وزير الخارجية، حيث يرى فلامس بيلانج ،بأن الحكومة تخفي التنظيم الجماعي كمعاملة فردية، وطالب بمعرفة مضمون المناقشات بين مبعوث وزير الخارجية ، ديرك فان دن بولك ، والمفوض العام لشؤون اللاجئين وعديمي الجنسية ، ومكتب الأجانب والأشخاص الذين عينهم المضربون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى