مقالات

قيمة الإنسان في ألحياة تتحدد بحسب مايضيفه الإنسان للحياة

#الشبكة_مباشر_بروكسل_د. فوزي الكناني

ألجمال الحقيقي يكمن في النفس البشرية حيث يظهر في تصرفات الإنسان في تعامله مع الآخرين ، يعلو في الأهمية عن الجمال الخارجي العام مثل حسن ألمظهر وحسن الملبس.

فكل شخص يملك جماله الخاص الذي يختاره بأرادته ويعود هذا القرار إلى طبيعة شخصيته ، فكل شخصية تختلف عن غيرها بسمات كثيرة ، فمنهم من عنده حب الظهور والتباهي وإن كان هذا على حساب غيره ، ومنهم من يكون ذا نفس

طيبة خلوقة يهتم بالمشاعر وإسعاد الآخرين ، إذن مفهوم الجمال معقد وغير محدود حيث يمكن أن نقول على أنه إرضاء العين عند رؤية شيء ما ، بالجمال يو في كل شيء من حولنا فهو نوع من الفن يوقظ الدهشه والمشاعر وأعمق

أحاسيس الإنسانية داخلنا.

والجمال نوعين جمال خارجي وجمال داخلي ، والخارجي يتغير بحسب الموضة والتي تتغير بدورها طوال الوقت حسب رأي الناس لذا من الصعب العيش ضمن معايير الموضة.

والجمال الحقيقي لاياتي من الخارج بل يعتمد على الداخل ، حيث يأتي من الإحساس الداخلي بالجمال، فعلى المرأة أن تشعر وتؤمن بأنها جميلة فكل النساء جميلات ، فلا يجب أن تنظر ألمرأة من يراها جميلة حتى تعتقد بذلك ، عليها أن

تشعر بذلك من شعورها الداخلي والخارجي ، بالجمال الحقيقي هو الجمال النابع من الروح الذي يظهر في الشخصية والمشاعر ، فالشخص الجميل هو الذي يترك أبتسامة على الوجه عند تذكره فإن الجمال الحقيقي يمكن أن يطلق على

الخبرات والتجارب في الحياة ، مثل لحظة ولادة الاطفال، والعاطفة القوية بين المحبين ، ومشاعر العزاء بين الناس عند فقد عزيز، وأي شيء يلامس القلب.

والجمال الحقيقي يساعدنا بأن نرى الجمال في الآخرين ، ويساعدنا الجمال الحقيقي في الاهتمام بأنفسنا وكذلك يساعدنا بأن نمارس النشاطات الرياضية ونأكل الطعام الصحي.

ويساعدنا الجمال الحقيقي في كسب الاصدقاء الحقيقيين والمخلصين لنا أن نكون أكثر تسامح مع من أرتكب خطأ بحقنا، ويجعلنا كذلك صادقين نبحث عن الصدق ولا تخدعنا المظاهر ، ويجعلنا طموحين في تحقيق أحلامنا ويجعلنا نواجه ظروف

الحياة الصعبة بكل شجاعة وحكمة.

فقيمة الإنسان في الحياة تتحدد بحسب مايضيفه الإنسان للحياة في الفترة بين ميلاده وموته ، فالإنسان ميزه الله بالعقل عن باقي المخلوقات ، ولكن هناك من يحسن أستخدام هذه الهبه ، ومنها مايضيعها .

فالانسانية هي روح المعاملة بمقدار البعد عن الظلم أو تفضيل النفس والميل إلى العنف سواء اللفظي والذي يسبب في إيذاء المشاعر .

وكما قال ليو تولستوي إن الإنسان هو الذي يرى الأشياء كما يريد ، فالاشياء تبدو قبيحة أو جميلة ، هنا بوجهة نظر المتأمل ذلك يعني أن الجمال ليس القائم خارج ذات الإنسان ، ولكن الجمال الحقيقي هو الموجود في داخل الروح الإنسانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى