أخبار العائلة العربية في المهجرالمرأة والطفلدولي

خبر استثنائي ونادر الحدوث! أمرأة من مالي تلد في المغرب 9 أطفال توأم و بصحة جيدة

#الشبكة_مباشر_وئام السوادي

في خبر استثنائي ونادر الحدوث! تداولتها وكالات الأنباء من أفريقيا
قالت حكومة مالي إن مواطنة أنجبت 9 توائم في المغرب ، يوم الثلاثاء، وأن جميع الأطفال “بصحة جيدة”، رغم أن سلطات البلد المستضيف لم تؤكد بعد ما يمكن أن يكون حالة نادرة للغاية.

ونقلت حكومة مالي السيدة “حليمة سيسيه” البالغة من العمر 25 عاماً، وهي امرأة من بلدة “تمبكتو” الواقعة في شمال الدولة الأفريقية الفقيرة، إلى المغرب للحصول على رعاية أفضل في الثلاثين من مارس/ آذار، وكان يُعتقد في البداية أنها كانت حامل بـ 7 توائم، بحسب وكالة “فرانس برس”.

حليمة البالغة من العمر ٢٥ سنة افريقية تسكن في مالي.
وضعت ٩ اطفال توأم وهذه حالة جداً جداً استثنائية ونادرة الحدوث.
في فحص السونار كانو قد وجدوا ٧ توأم ولكن المفاجاة كانت عند الولادة حيث العدد ٩.
هم الان تحت الرعاية الصحية كما ذكرت وزيرة الصحة المالية حيثُ قدمت التهنئة للام متمنية لها ولصغارها دوام الصحة والعمر الطويل. فيما ينتاب الكادر الصحي قلق بشان الصغار وامكانية بقائهم على قيد الحياة.
حليمة انجبت ٥ بنات و٤ اولاد.
تبقى حالة نادرة استثنائية في العالم.

وفجر حمل حليمة سيسيه (25 عاما) حالة من الذهول في الدولة الواقعة بغرب إفريقيا وجذب انتباه زعمائها، وعندما قال الأطباء في مارس إن سيسيه بحاجة إلى رعاية متخصصة، نقلتها السلطات جوا إلى المغرب حيث وضعت مواليدها.


إن حالات النساء اللائي يحملن بنجاح 7 توائم سبعينات حتى نهاية الحمل، نادرة، فيما تعد حالات التسعة التوائم أكثر ندرة.

من جانبه قال المتحدث باسم وزارة الصحة المغربية رشيد كذري إنه لا علم له بحدوث ولادة متعددة في أحد مستشفيات البلاد. لكن وزارة الصحة في مالي قالت في بيان إن السيدة سيسيه أنجبت خمس فتيات وأربعة أولاد بعملية قيصرية.

وقالت وزيرة الصحة المالية فانتا سيبي لوكالة “فرانس برس” إن “الأم والرضع بخير حتى الآن”، مضيفة أن الطبيب المالي الذي رافق سيسيه إلى المغرب أطلعها على الأمر، مضيفة أنه من المقرر أن يعودوا إلى ديارهم في غضون عدة أسابيع.

وفي وقت سابق، وقالت وزارة الصحة المالية في بيان إن فحوصات الموجات فوق الصوتية التي أجريت في كل من مالي والمغرب أشارت إلى أن سيسيه كانت تحمل 7 أطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى