الاخباراوربي

شلل حركة النقل في هولندا بعد إضراب موظفي السكك الحديدية

#الشبكة_مباشر_روتردام_وداد علي داود

تأثيرات ارتفاع معدل التضخم في هولندا ومطالبة العمال برفع الأجور وصلت إلى قطاع النقل، حيث نفذ عمال سكك الحديدية في البلاد إضرابا واسعا في عدة مناطق منذ عدة أيام، مما تسبب أمس الأثنين في توقف كل خدمات السكك الحديدية على مختلف أنحاء هولندا وأيضا حركة النقل في مطار “سيبخول” الدولي في العاصمة أمستردام.

شركة “يوروستار” التي تدير الخط الحديدي بين أمستردام والعاصمة البريطانية، لندن، قالت إن قطاراتها لن تتوجه إلى روتردام أو إلى أمستردام.

كما أن شركة “ثاليس” التي تعمل قطاراتها في فرنسا وهولندا وبلجيكا، حذرت من أن خدماتها ستتوقف هي أيضا من وإلى المدينتين الهولنديتين المذكورتين. كذلك توقفت رحلات المسافات الطويلة من هولندا إلى ألمانيا والعكس بشكل كامل.

من جهتها، قالت إدارة مطار سخيبول إن حركة القطارات “محدودة”، أو “غير ممكنة” في إشارة إلى توقف النقل من وإلى المطار المذكور، وذلك على الرغم من أن ثمة قطارين ينطلقان كل ساعة من سخيبول إلى مدينة أوترخت وسط البلاد، وبالعكس.

وبدأ عمال السكك الحديدية في هولندا إضرابا يوم الجمعة الماضي في الجزء الغربي من البلاد، الأكثر اكتظاظا بالسكان، فيما يسعون إلى زيادة الأجور لمواجهة التضخم المتصاعد.

والإضراب الذي يستمر 24 ساعة هو الثاني في غضون 3 أيام وكان الإضراب الأول في المنطقة الشمالية من البلاد بدأ يوم الأربعاء الماضي.

وكان عمّال السكك الحديدية في هولندا، قد أعلنوا إضرابا عن العمل للمطالبة بزيادة الأجور وتحسين ظروف العمل، فيما يؤكد القائمون على النقابات أن عمال السكك الحديدية يتعرضون لضغط شديد في العمل جراء نقص الموظفين في الشبكة الوطنية للسكك الحديدية.

وتقول النقابات إن العمال باتوا بحاجة إلى زيادة كبيرة في الأجور بسبب التضخم الذي ضرب هولندا أسوة بباقي دول أوروبا، لأسباب كثيرة أبرزها الحرب الروسية على أوكرانيا.

وتحتج النقابات على تعليق محادثات مع الإدارة طالبوا خلالها بزيادة الأجور.

ومن المقرر أن ترتفع أسعار المستهلكين في هولندا بنسبة 9.9% في عام 2022، ومن المتوقع أن تزيد 4.3% العام المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى